أخبار عاجلة

الشيخ حسن .. ايقونة التشجيع وتعويذة الأهلي !

الشيخ حسن ..

ايقونة التشجيع وتعويذة الأهلي !

الجماهير هم من صنعوا تاريخ الأندية المصرية في عالم كرة القدم .. هم أصحاب الانتماء الحقيقي لا المزيف . فعشق المكان والكيان والولاء .. هم من يعرفونه حق المعرفة ،فالجمهور يبذل الغالي والنفيس من اجل رفع أسماء أنديتهم إلى عنان السماء .. هذه الجماهير تذهب وراء فرقها أينما حلت وارتحلت في الحر الهجير او البرد الزمهرير .. لا يهتمون بالطقس المصري ” الحار جاف صيفا .. الدافئ ممطر شتاءا ” فتجدهم يؤازرون .. يشجعون .. يهتفون بحناجرهم .. من كل قلوبهم من أجل أنديتهم لا ينتظرون منها مقابل مادى أو عيني .. هم فقط ينتظرون الفرحة والسعادة والتي تراها في أعينهم عندما يفوز فريقهم المفضل بينما تشاهد على وجههم الحسرة والحزن والانكسار عند الهزيمة .

بقلم :: جمال عبدالحميد

الشيخ حسن قاسم هو واحد من عشاق القلعة الحمراء والذي كان يواظب على حضور مباريات النادي الأهلي في المدرجات رغم أنه كان كفيفا حيث كان يجلس بين الجماهير يتغنى بأسماء نجوم الفارس الأحمر والذي ارتبط بصداقات حميمة معهم ومع أعضاء مجلس إدارة النادي الأهلي منذ ستينيات القرن العشرين .

الشيخ حسن .. شيخ المبتهلين

الشيخ حسن عبد العال محروس قاسم من مواليد السابع والعشرين من شهر أغسطس عام 1944م بكفر الغنامية مركز الباجور بمحافظة المنوفية ورغم أنه كان فاقدا نعمة البصر، لكن منّ الله عليه بنعمة البصيرة ، ووهبه حنجرة ذهبية وصوتًا عذبًا، حفظ القرآن الكريم في كُتَّاب القرية، وهو في سن صغيرة، وبدأ القراءة في المناسبات وهو في عمر 12 عاما، وبدأ تعلم التواشيح والابتهالات الدينية على يد كبار المشايخ .

الشيخ حسن .. شيخ المبتهلين

وبعد ان اتسعت شهرة الشيخ حسن وذاع صيته في الإسكندرية، وبدأت تستضيفه البرامج الإذاعية والتليفزيونية، شارك عام 1970 في الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف في القرى والمحافظات، وبعدها اشتهر في مصر كلها والعالم العربي والإسلامي بفضل الإذاعة المصرية وإذاعة القرآن الكريم منذ عام 1974حيث تم اعتماده مبتهلاً بالإذاعة ولقب حسن قاسم بـ”شيخ المبتهلين” في عصره، وأحبه الرئيس الراحل محمد أنور السادات، وأهداه عصا من الأبنوس النادر مكتوبا عليها بالذهب لم تفارق يده حتى وفاته عام 2018 عن عمر يناهز 74 عاما بعد صراع مع المرض .

الشيخ حسن .. وعلي زيوار

الشيخ حسن وعلي زيوار

الشيخ حسن الذي عُرف عنه خفة ظله، كان أحد عشاق كرة القدم المصرية ونجومها حيث كان دائم الاستماع إلي المباريات عن طريق راديو ترانزستور صغير يضعه على أذنه وبفضل هذا الراديو استمع لصوت المعلق الرياضي ”علي زيوار” الذي أعجب بصوته وأدائه في وصف المباريات والذي كان يقسم الملعب الي 8 مربعات ويصف الكرة في أي منهم فكان المستمع يستمع إلي المباراة وكأنه يشاهدها .

وكان الشيخ حسن آنذاك يتردد على الإذاعة قبل أن يلتحق بها، حيث التقى الإذاعي الكبير والشهير فهمي عمرو فطلب منه مقابلة المعلق الرياضي علي زيوار وبالفعل ذهب الشيخ حسن لمقابلته في اتحاد الجيش، حيث كان على زيوار برتبة عقيد آنذاك، فاستقبله الآخر في مكتبه بترحاب شديد وكان في هذا الوقت يشغل علي زيوار مدير الكرة بالأهلي

الشيخ حسن .. تعويذة الأهلي

ومنذ أن تعرف الشيخ حسن على المعلق الرياضي ومدير الكرة في القلعة الحمراء على زيوار في الستينيات لم يترك تشجيع النادي الأهلي في كل مبارياته حيث كان يواظب على حضور المباريات داخل المدرجات وبين جماهير القلعة الحمراء التي كانت تتفاءل به، وارتبط بصداقة وطيدة مع اللاعبين والإداريين في القلعة الحمراء، حتى صار الشيخ حسن ( ايقونة تشجيع أهلاوية ) او ( تعويذة الأهلي ) كما أطلقت عليه جماهير الفارس الأحمر .

الشيخ حسن .. تعويذة الأهلي

ففي مباراة نهائي كأس مصر بين الأهلي والترسانة سنة 1965 حاول الحكام والفريق المنافس منع الشيخ حسن من النزول للملعب مع الكابتن علي زيوار لكن (الفريق مرتجى) أمرهم بتركه وكان الحكم الدولي للمباراة علي قنديل، وسألوا الشيخ حسن عن نتيجة المباراة فأجابهم 1/ صفر لصالح الأهلي، وبدأت المباراة وأحرز أسامة يوسف هدف الفوز للأهلي فأطلقوا على الشيخ اسم ” تعويذة الأهلي ”

اما جمهور المنافس فكان يعتقد أن الشيخ حسن يقوم بعمل سحر في الملعب حيث كان يجلس في المدرجات بقراءة القرآن الكريم تبركا به وفي بعض الأوقات يتمم ببعض الكلمات غير مسموعة و عندما سألته الجماهير ماذا تقول أجاب الشيخ حسن ” عندما أشعر أن الكرة تقترب من مرمى الأهلي بقول على البحر على البحر يعني الكرة تطلع الى الأوت بعيد عن شباك الأهلي ”

الشيخ حسن .. مطرب الأهلي

كان الشيخ حسن يقود الجماهير الحمراء في المدرجات بالعديد من الأغاني اشهرها ( الأهلي النهلى كوانهلى  .. ياما جاب الكاس وادهلى ) من تأليف لطفى عبد الهادي وتلحين حلمي امين وهى الاغنية التي بيعت منها اكثر من 100 الف أسطوانة .

الشيخ حسن .. مطرب الأهلي

أيضا سجل الشيخ حسن شريط كاسيت بصوت بعنوان ” خمسة هزار ” ويحتوي على 8 أغاني وفيه اغنية باسم خمسة هزار ..الأهلي سلام الأهلي . يتحدث فيها عن القلعة الحمراء

المشير عامر .. والشيخ حسن

في إحدى المرات كان يجلس الشيخ حسن قاسم مع المشير «عبدالحكيم عامر»، الذي كان يرأس اتحاد الكرة  المصري آنذاك إلى جانب منصب وزير الدفاع، والذي كان معروفًا بتعصبه للزمالك، فسأل الشيخ حسن: إمتي تبقى زملكاوي يا حسن؟.. فرد عليه بعفوية: (لما أفتح)

طالع أيضا علي كورابيديا 

أسماء وألقاب .. نجوم وأندية الكرة المصرية 

حكايات المونديال .. حكايات كأس العالم المثيرة والطريفة 

حكايات كورابيديا .. الطرائف والغرائب والعجائب 

عن Gamal Abdelhamid

شاهد أيضاً

سليم

حكايات من زمن فات .. صالح سليم وقصة انتقاله للترسانة

حكايات من زمن فات صالح سليم وقصة انتقاله للترسانة مع بداية شهر يوليو 1966 وكان  الموسم الرياضي 1965-1966 قد انتهى وفاز الأوليمبي ببطولة الدوري وفاز الأهلي بالكأس بعد غياب عن البطولات والأندية بعضها في أجازة والبعض الآخر يجري تدريبات خفيفة حيث كان من المقرر أن يبدأ الدوري الجديد في نهاية سبتمبر 1966 وفجأة ... انفجرت قنبلة كروية بالمعني الحرفي للكلمة ..اهتزت مصر وكان السبب مانشيت عريض نشرته جريدة الجمهورية في صدر صفحتها الأولى يوم 4 يوليو 1966 وكان المانشيت يقول : " صالح سليم يلعب للترسانة في الموسم القادم ...ثم يعتزل ... "

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوي محمي بموجب حقوق الملكية .. شكرا لتفهمكم