الإثنين , 21 يونيو 2021
عزيزي الزائر .. برجاء استخدام الوضع العرضي للموبايل لأفضل مشاهدة للموضوعات

بسطان والجندى … صداقة حتى الموت

Advertisements
+6

حنفى بسطان و محمد الجندى … صداقة حتى الموت

وسط حالة التناحر والاحتقان والتراشق بين جماهير قطبى الكرة المصرية الاهلى والزمالك على السوشيال ميديا، ومواقع التواصل الاجتماعى، ورغم التنافس الشديد بين الفريقين داخل المستطيل الاخضر،لكن هناك علاقات وصداقات ممتدة فيما بين نجوم الناديين عبرالتاريخ، اعظمها كانت الصداقة التي جمعت بين حنفي بسطان صخرة دفاع نادى الزمالك السوداء، ومحمد الجندى برنس النادى الاهلي وهدافه الخطير.

كتب / جمال عبدالحميد

فقد إرتبط بسطان والجندى بعلاقة صداقة وثيقة إمتدت طوال اكثر من خمسين عــامــا ، حيث ظل نجما الاهلى والزمالك متلازمان لــم يفترقا بسبب الصداقة والاخوة والحب الذى جمع بينهما، لدرجة ان صداقتهما كانت مضرب الامثال فى الوسط الرياضى، وتجسيدا للعلاقات الطيبة والروح الرياضية ، التى ربطت بين نجوم القطبين الكبيرين ايام الزمن الجميل لكرة القدم المصرية.

كانت البشرة السمراء هى احدى القواسم المشتركة التى جمعت بين حنفى بسطان ،ومحمد الجندى حيث يمتلك اصحاب تلك البشرة قلوبا عامرة بالطيبة ، والشهامة ..ايضا جمعتهما خفة الظل ونقاء النفوس، وجمال الروح .. وقد نال الجندى وبسطان القابا تتعلق ببشرتهما السمراء فكان حنفى بسطان هوالصخرة السوداء ، اما محمد الجندى فاطلق عليه لقب البرنس الاسمر.

بداية صداقة بسطان والجندى

قصة صداقة حنفى بسطان ومحمد الجندى ، وهما إثنين من أبرزالنجوم الذين ظهروا على مسرح كرة القدم المصرية عبر تاريخها الطويل، تصلح ان تكون عملا سينمائيا مثيرا ، حيث حملت حياتهما كثيرا من المواقف الدرامية والكوميدية ايضا

بدات الصداقة واواصرالاخوة والمحبة بين حنفى بسطان ومحمد الجندى منذ ان كان الاثنين طلبة فى المدارس الثانوية ، بحقبة الثلاثينيات .. فقد كانت كرة القدم المصرية فى تلك الفترة تعيش احد عصورها الذهبية ، حيث انجبت المدارس العديد من النجوم الكبار ،بفضل حضورهم القوى من خلال دورى المدارس .

وقد التقى بسطان والجندى مررا وتكرارا فى العديد من المباريات ، حيث كان حنفى بسطان يمثل مدرسة الابراهيمية الثانوية ، بينما كان محمد الجندى احد نجوم مدرسة فؤاد الاول ( الحسينية حاليا) ، وانضم الثنائي الى منتخب المدارس الثانوية الذى ضم العديد من النجوم امثال حسين مدكور وحمدى كروان واحمد اباظة ، وغيرهم من الذين اصبحوا علامات بارزة فى تاريخ كرة القدم المصرية .

وتزامل حنفى بسطان ومحمد الحندى فى جميع مراحل مشوارهما مع الساحرة المستديرة كلاعبين فى منتخب المدارس ،والجامعات والمنتخبات الوطنية والعسكرية ،وايضا كمدربين .

Advertisements

حنفي بسطان والجندي

بسطان وصاحبه الانتيم

لعب حنفى بسطان امام صديق عمره محمد الجندى العديد من لقاءات قمة كرة القدم المصرية بين الاهلى والزمالك ، من اشهرها مباراة نهائى كاس مصر موسم 1943/ 1944 ، وفيها استطاع الفارس الابيض ان يسحق المارد الاحمر بسداسية نظيفة فى مفاجاة من العيار الثقيل ، وفى المباراة تولى حنفى بسطان مراقبة صديقه الانتيم محمد الحندى كظله ، حيث كان مدافع الزمالك يحفظ طريقة لعب مهاجم الاهلى عن ظهر قلب ، لهذا جاء فى تعليق جريدة الاهرام عن هذا اللقاء التاريخى ان الجندى كان تائها فى الملعب بسبب المراقبة اللصيقة من حنفى بسطان صخرة الزمالك السوداء الذى كان يصول ، ويجول داخل المستطيل الاخضر يبحث عن فريسته محمد الجندى .

وفى احدى المباريات التى جمعت النجمان الكبيران ، والتى شهدت تفوقا زملكاويا كان لاعبو الابيض فى طريقهم لاستقلال الاتوبيس ، فـإذا بحنفى بسطان يطلب من السائق التوقف والانتظارقليلا لأنه نسى شيـئا مـهـما جدا، ثـم ذهب الى حجرة ملابس لاعــبـى النادى الأهـلـى حيث تحدث مع صديقه العزيز محمد الجندى قائلا : مـعـلـشى يـاجــنـدى .. المرة الجاية تتعوض.. مـانتوا ياما غلبتونا .. وعندما ساله زملائه اين كنت رد بسطان : ابدا .. كـنـت بـاخد بخاطرأخـويا أبـوالجـنود.

بسطان يحاول خطف الجندى

حاول نادى الزمالك عام 1946اثناء موسم الانتقالات خطف محمد الجندى نجم النادى الاهلى، حيث قاد هذة المحاولة حيدر باشا رئيس نادى الزمالك ، واسماعيل بك شاكرعضو لجنة الكرة فى الزمالك ، واستغل الثنائى الصداقة ، والحب الغيرعادى بين حنفى بسطان ومحمد الجندى من اجل اغراء برنس الاسمر للتوقيع للقلعة البيضاء، وكان الجندى قد طلب الاستغناء من الاهلى ، فقام بسطان باصطحاب الجندى صديق عمره ورفيق مشواره الكروى ، والهروب به الى عزبة جلال مظهر شقيق زوجة اسماعيل بك شاكر ، حيث طلب ابوقطر اوحنفى بسطان من ابوالجنوداومحمد الحندى السفر معه من اجل الفسحة والتنزة .

الغريب فى الامر ان حنفى بسطان المكلف من ادارة نادى الزمالك بالتعاقد مع محمد الجندى لارتداء الفانلة البيضاء ،والعودة به الى مقر النادى بعد ان قضى مع صديقه اوقاتا ممتعة نسى ما اتفق عليه مع رئيس النادى ، وترك محمد الحندى يذهب الى منزله ، وكان فى انتظاره ادارى من النادى الاهلى الذى اصطحبه الى قلعة الجزيرة من اجل تجديد التعاقد مع القلعة الحمراء.
لكن نجح حنفى بسطان فى خطف الجندى من الاهلى فى موسم الاستقالات 1947 / 1948، ليلعب الصديقان الحميمان سويا بالقميص الابيض قبل ان يعود محمد الحندى عام 1949 مرة اخرى الى نادى الاهلى .

بسطان والجندي .. لا يفترقان
الزلزال التركى

جمعت العديد من رحلات المنتخبات القومية ، والعسكرية الخارجية محمد الجندى وحنفى بسطان، والتى حدثت خلالها الكثير من الطرائف التى حدثت بين رفقاء العمر ..ففى احدى البطولات العسكرية فى تركيا جلس الصديقين فى بهو الفندق يتجاذبا اطراف الحديث عن احوالهما الاسرية والكروية ، واتفقا على الخروح للفسحة والتنزة ، وفجاة حدث زلزل شديد فما كان من الجندى الا ان مسك يد بسطان من اجل الهرب سويا من الموت الذى كان قريب منهما خاصة بعد تهدم اجزاء من فندق الاقامة، حتى انتهى الامر على خير بعد فزع رهيب من جراء الزلزال التركى .

رحيل بسطان والجندى فى يوم واحد

صباح السبت الحزين الموافق 12نوفمبر1995اعلنت حالة الحداد فوق سماء القاهرة برحيل العملاقين محمد الجندى وحنفى بسطان، اللذان جمعت بينهما كرة القدم ومستطيلاتها الخضراء لاعبين ،ومدربين وجمعتهما ايضا ملامح البشرة السمراء ، ومثلما ظلا طوال خمسة عقود لم بفترقا عندما حان وقت الرحيل عن دنيانا رحلا سويا فى لحظة دراماتيكـية مذهلة .

ففى يوم الجمعة 11 نوفمبر توفى محمد الجندى ، فعلم حنفى بسطان بخبرالــوفاة من الصحف التى صدرت مساء نفس اليوم ليصاب حنفى بسطان فى الساعة الحادية عشرة ليلا يوم رحيل رفيق عمره بارتفاع فى ضغط الدم بعد قراءته خبر وفاة تؤم روحه محمد الجندى فتم نقله الى مستشفى الصفا بالمهندسين ودخل فى غيبوبة ولم ينجح الاطباء فى انقاذه ليرحل ابوالجنود وابوقطر عن الدنيا تاركين ورائهما رصيدا هائلا من الانجازات المحلية ،والدولية ستظل محفورة فى ذاكرة تاريخ كرة القدم المصرية .

زمن “حنفي بسطان” و”محمد الجندي”

+6

Advertisements

عن جمال عبدالحميد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *