عزيزي الزائر .. برجاء استخدام الوضع العرضي للموبايل لأفضل مشاهدة للموضوعات

بعد رحيل مارادونا “ليوبولدو لوكيه” أسطورة الكرة الأرجنتينية يودعنا

Advertisements
+2

بعد رحيل مارادونا ” ليوبولدو لوكيه ” أسطورة الكرة الأرجنتينية يودعنا

ليوبولدو لوكيه

كتب: محمد الشيخ

بعد رحيل أسطورة الكرة الأرجنتينية دييجو ارماندو مارادونا يلحق به ” ليوبولدو لوكيه ” نجم كبير من اساطير المنتخب الارجنتيني عبر حضوره الرائع في بطولات كرة القدم العالمية.. المهاجم الفذ الذي بزغ نجمه في مونديال الأرجنتين1978.. ليكتب صفحات من التألق والنجومية طالعها جيل محب لكرة التانجو عبر العالم.

واستحوذ علي اشادة كل المعلقين الرياضيين وكان من بينهم أبو كلثوم التعليق الرياضي العربي كابتن محمد لطيف.. الذي تغني في تعليقه علي البطولة بالنجم لوكيه.. امتدح طريقة لعبه ومهاراته وقدرته علي سحب الهجوم الارجنتيني لمنطقة العمليات والتهديف في مرمي الخصوم.

 

 رحلة البداية والتألق لوكيه

ليوبولدو لوكيه

 ولد ليوبولدو لوكيه في 3 مايو 1949م ، بدأ لعب الكرة في ضواحي العاصمة الأرجنتينية بيونيس ايرس وفي المدارس.

قبل ان ينضم لنادي “خميناسيا”خلال الفترة من 1969/1967.. ثم إلي نادي” سنترال نورتيه” في الفترة من 1971/1969.. تألق لوكيه وفي موسم 1971 أنتقل إلي سانتافي ” مسقط رأسه “..

وفي موسم 1972 لعب لروزاريو سنترال ، ومع تصاعد شهرته كهداف ينتقل لنادي يونيون دي سانتا خلال الفترة من 1975/1973.

وفي عام 1975 ومع انتقاله لنادي القمة والبطولات في الارجنتين ريفربليت الذي “تأسس 25 مايو 1901“.

انضم الي منتخب الارجنتيني يمنحه سيزار مينوتي ثقته في قيادة هجوم نجوم التانجو ويتصاعد تألقه ولامعانه في الدوري الارحنتيني الذي “تأسس عام 1891” .. ومثل منتخب بلاده من 1975 الي 1981.

وبعد المونديال يوقع مجددا لنادي يونيون دي سانتا في الفترة من 1980 ثم ينتقل لراسينغ الأرجنتيني موسم 1982/1981.

وغادر الأرجنتين للإحتراف الخارجي في المكسيك في فريق ” تامبيكو ماديرا ” لمدة موسم واحد ثم يعود من جديد للأرجنتين يلعب لنادي ” تشاركاريتاجيونيورز “.

ثم يعاود الإحتراف الخارجي في نادي” سانتوس ” النادي الذي “تأسس في 14 ابريل 1912” وقدم للعالم ملك الكرة ” بيليه” ثم يعود مجددا مع نادي ” تكستيل منديتش ” وينهي مشواره عام 1984 في تشاكاريتا جيونيور.

 

لوكيه يتوج مع الارجنتين بكاس العالم 78

ليوبولدو لوكيه

دوما تألق اللاعبين له صدي كبير علي المستطيل الاخضر في صنع الفوز الذي له الف أب لذلك هو من أباء اللقب العالمي الاول الأرجنتين في السجل الذهبي لمنتخبات العالم الفائزة بكأس العالم .

دخلت الارجنتين بطوله كاس العالم بكل مؤسساتها وهي في وضعيه تريد النجاه من ازمه ماليه طاحنه وتدني خدمات .. والكرة وحدها رسمت معالم التغيير والبطولة هذه الفرحه عمت شعب يتنفس كرة القدم كوسيلة اساسية للترفيه ومكون للشخصة الارجنتينية.

لوكيه في كاس العالم فتح صفحات المجد باللعب الرائع والتهديف .

ليوبولدو لوكيه
شكل لوكيه صاحب القميص رقم 14 مع رفاقه ماريو كمبس ودانيال برتوني القوة الهجموية الصاعقة والساحقة للارجنتين امام الخصوم.

افتح لوكيه الملقب بالخطبوط أهدافه في كاس العالم في مرمى المجر. وتوالت امام البيرو وفرنسا، هولندا.

Advertisements

شارك لوكيه في 5 مباريات ، ثم حرم من الاشتراك في مباراتين وذلك لوفاة شقيقه اوسكار اثناء فعاليات البطولة.. ووقتئذ قال المعلقين الرياضيين لو كان لوكيه استمر في اللعب لكان هداف البطولة او احسن لاعب ولكنها أقدار.

وبعد البطولة بعام وتحديدا عام 1979 في اليابان ربح ناشئ الارجنتين تحت 20سنة تحت قيادة المدرب الارجنتيني ” سيزار مينوتي ” بطولة كأس العالم للناشئين وتألق نجمها اللاعب العالمي مارادونا و فرضت كرة التانجو الأرجنتيني نفسها علي الخريطة الكروية العالمية.

 

 إنجازات في مسيرة لوكيه

 

أجل لوكيه بزوغ نجم مارادونا ابن ال 18 سنة فقد عهد مينوتي الي لوكيه قيادة هجوم الارجنتين وكان اللاعب عند حسن الظن به حيث وساهم بفعلية في الانتصار الارجنتيني بكأس العالم.

ليوبولدو لوكيه

  • فاز بلقب هداف كوبا امريكا عام 1975.
  • أحرز 82 في 207 مباراة مع فريق ريفر بليت .
  • فاز بخمسة القاب مع فريق ريفربليت.
  • المهاجم الخطير لوكيه سجل 22 هدفا في 45 مباراة دولية مع المنتخب الأرجنتيني.
  • سجله 4 اهداف في 5 مباريات في بطوله كاس العالم 1978.
  • بعد اعتزاله اللعب اتجه للإدارة الرياضية حيث عمل سكرتيرا رياضيا لمقاطعة منيدوزا.
  • عمل عام 2017 في قسم التوظيف في نادي ريفر بليت .

 

 

 

 العالم يودع ليوبولدو لوكيه

ليوبولدو لوكيه

بعد ثلاث شهور من وداع مارادونا والأحزان العميقة التي اصابت الجماهير الأرجنتينية وعشاق الكرة حول العالم
تتجدد الاحزان برحيل ليوبولدو لوكيه..جراء تعرضه للإصابة بمرض “كوفيد _ 19” في نهاية ديسمبر 2020.

كان النجم الأرجنتيني قد خضع للعلاج ولكن لم يجدي معه وتقهقرت صحته وفي 15 فبراير 2012 يودعنا لاعبي الكرة الذي أحبته الجماهير حول العالم في مدينة ميندوزا عن عمر يناهز ال 71 عاما وتخرج الجماهير التي طالما اسعدها تودعه في مدينته ميندوزا.

 

 كلمات الوداع والتأبين:

 البرتو تارانتيني نجم الارجنتين و توتنهام سابقا: ” أرقد بسلام صديقي العزيز ،نشعر جميعا بألم شديد ، ستكون دائما بطلا “.

أرديليس نجم الأرجنتين وتوتنهام سابقا: ” لوكيه شخصية رئيسية في فوزنا بكأس العالم ، لم يتألم شخص أكثر منه لتحقيق ذلك ، مصدر فخر وشرف ان اكون زميله “.

كلوديا تابا رئيس الاتحاد الأرجنتيني:” يعرب عن ألمه وحزنه وتعازيه للاصدقاء والأسرة.”

مايو كمبس هداف كأس العالم 1978: ” وداعا صديقي العزيز لوكيه”

 

طالع ايضامحمد حيدر باشا .. عاشق القلعة البيضاء

 

 المصادر :

مجلة الصقر

موقع Tha SUN , England

Dailymail.Com.uk 

+2

Advertisements

عن إسلام توفيق

كاتب ومحرر صحفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *