زملكاوي : ألبوم مئوية الزمالك | عمر طاهر

Advertisements

زملكاوي : ألبوم مئوية الزمالك | عمر طاهر

 

كتاب زملكاوي : ألبوم مئوية الزمالك للكاتب عمر طاهر كتاب مميز عن نادي الزمالك من نوعية الأدب الساخر، يحتفل فية الكاتب بمئوية الزمالك كواحد من جماهيرة علي طريقتة .. يكتب بدماغ المواطن الزملكاوي الذي يحتفل بمئوية ناديه التي غاب عن إحيائها مجلس إدارته، فتطوع قلم عمر طاهر وأدى المهمة على الوجه الأمثل.

نبذه عن المؤلف عمر طاهر

الكاتب عمر طاهر

كاتب وصحفي مصري من مواليد سوهاج في 23 يوليو 1975 حصل على بكالوريوس التجارة وإدارة الأعمال – جامعة حلوان – 1998 .

صدر له عدة كتب من بينها

( أثر النبى – قصص قصيرة من وحى السيرة)، (إذاعة الأغانى – سيرة شخصية للغناء)، (شركة النشا و الجلوكوز- نص مفتوح)، (بالقرب من نهر بيدرا – ترجمة لرواية باولو كويلو)، (رصف مصر – ألبوم ساخر مُصور).

كتب للسينما عدة افلام من بينها

طير أنت، يوم مالوش لازمة، كابتن مصر.

أصدر عدة دواوين شعرية من بينها

( قهوة و شيكولاتة)، (مشوار لحد الحيطة).

كتب أغنيات لكثيرين من بينهم

أصالة و رامى صبرى و أحمد عدوية و كايروكى و سعاد ماسى وأحمد سعد و محمد عساف.

قدم عدة برامج إذاعية من بينها

( واحد صاحبى)، ( الطريق إلى عابدين)، (شفت ربنا مع عزيز الشافعى).

قدم عدة برامج تليفزيونية منها

(مصرى أصلى) و (اتجنن مع كوكا كولا).

كتب عدة مسرحيات من بينها

( يا طالع القلعة) و (شغل عفاريت)،

كتب للتليفزيون مسلسلات منها

مسلسل الكارتون (سوبر هنيدى).

حصل على عدة جوائز من بينها

جائزة أفضل كاتب فى 2015 فى إستفتاء مجلة الشباب، و حصل كتابه إذاعة الأغانى على جائزة أفضل كتاب 2015فى إستفتاء المكتبات و القراء. كتب لمعظم الصحف و المجلات المصرية،و يكتب حاليا مقالا أسبوعيا فى جريدة الأهرام، و جريدة الأخبار.

 

مقتطفات من كتاب زملكاوي

كتاب زملكاوي

المؤلف متحدثا عن سمات شخصية المشجع الزملكاوي .. 

هو من المتميزين في عمله، لكن علاقته بالصدارة متذبذبة، فهو لا يؤمن بنظرية أن الحفاظ على القمة أصعب من الوصول إليها .. هو يؤمن أن الوصول إلى القمة كل فترة هو الأصعب منهما.

قيادي ديكتاتور يقود من يعملون حوله إلى الجنون، لكن العمل بصحبته متعه لعشاق المهنة أياً كانت، نمكي جداً في عمله لكنه سريع الملل .. ومخلص له بشدة لكنه يود لو أن يغير الكاريير كل فترة ..صاحب أفكار عظيمة لكنه لا يبخل على الآخرين كل فترة بتقديم أفكار ساذجة.

يقلل من أهمية ما يراه الآخرون عبقرية منه، ويدافع باستماته عما يراه الآخرون بعيداً عن مستواه، يمتلك مقياساً للنجاح يختلف تماماً عن المقياس الذي يعترف به معظم الناس، والغريب أنه ينجح في إقناع البعض به أحياناً

 عمر طاهر, زملكاوي: ألبوم مئوية الجماهير

أهم الأراء في كتاب زملكاوي

الأراء من صفحة الكتاب علي موقع (goodreads) شاهدها من هنا 

 

Alaa Shaheen

بما انى زملكاويه جدا
فمكنش ينفع انى اشوف كتاب عنه وماقرأوش
ودي كانت بدايه معرفتى بعمر طاهر و شجعنى اني اقرأله كتب تانيه
نزلت الكتاب و كان وقت امتحانات و كان الوضع لا يسمح باى تضيع وقت
قولت هبص بصه بس واقفله
بصه جرت بصه لحد ماخلصته وطظ ف المذاكرة
قريته كله باستثناء الكام فصل اللى كان الكلام فيها عن التاريخ او لاعيبه قدام بما انى م اكتر الناس الكارهه للتاريخ
قريته مرتين ف الامتحانات بردو
اسلوب حلو وبسيط
و ف حاجات بجد تفطس م الضحك
حسيت انه بيتكلم بلسانى
باختصار رائع وكفايه انه شايل اسم الزمالك
بغض النظر عن غانم اللى اتحط ف فريق المؤيه والكام صفحه اللى راحو هدر ف كلام عن ابو تريكه 🙂

 

Yasmine Selim

لخص عمر طاهر، لماذا يتمسك الزملكاوية بناديهم؟ لماذا رغم ما يفعله بهم معه دائماً وإلى الأبد؟
طاهر أجاب باختصار وببساطة عن السؤال المتكرر من المنافسين، هو أنتوا لسه زملكاوية؟ أه زملكاوية حد ليه شوق في حاجة 😛

Advertisements

 

Ahmed Samir

لو تعرفني جيدا ربما ستصيبك حالة شديدة من الدهشة لإقتنائي كتابا يحمل اسم”زملكاوي”
فأنا اهلاوي حتى النخاع…بل يمكن ان تعتبرني (مجنون أهلي)…يكفي ان تعلم انني يوما ما سافرت مع الأهلي للكاميرون لحضور نهائي بطولة افريقيا….!!
اذن….لماذا اقرأ كتابا عنوانه
(زملكاوي)……(ألبوم مئوية الجماهير)….؟!!
عدة اسباب دفعتني لإقتناء و قراءة هذا الكتاب…أولها انني من محبي الكاتب الساخر عمر طاهر…و من متابعي كتبه و كتاباته اليومية…و بما ان هذا الكتاب يحمل على غلافه انه لعمر طاهر فهذا سببا وجيها لشرائه.

ثاني الأسباب هو (الفضول)….فضولي لمعرفة كيف سيحتفل الزملكاوية بمئويتهم….!!!
ربما ايضا من الأسباب الأساسية التي دفعتني لقراءة هذا الكتاب هو ايماني العميق بالمقولة القائلة (من عرف لغة قوم….أمن مكرهم)..!!الا ان اهم سبب لشرائي لهذا الكتاب ووضعه في مكان بارز بمكتبتي هو ان زوجتي العزيزة…(زملكاوية)..!!!!!!
اما عن الكتاب نفسه فهو كتاب من تأليف (عمر طاهر) و هو إسم كفيل بنجاح اي كتاب عليه هذا الإسم….!

الكتاب ألفه (زملكاوي) صميم …نحترم حبه لناديه و احتفاله بمئويته …نختلف كأهلاوية مع الكثير من مضمون الكتاب الذي يعلي من قيمة (الزمالك) و لاعبيه بعنف و مدى الظلم الفاحش الذي يتعرض له الزمالك و لاعبيه منذ نشأة النادي و حتى الأن..!!

الكتاب مؤلف من 200 صفحة مقسمة الى عدة فصول كل فصل يتناول موضوعا مختلفا…في بداية الكتاب يكتب المؤلف عن تاريخ نشأة الأهلي و الزمالك …و ايضا حكايات وطنية عن رجال الزمالك ايام كان اسمه (المختلط) من أجل تمكين المصريين من هذا النادي و التخلص من سيطرة (الخواجات) علي…يكتب الكاتب ايضا عن أصل كلمة (زمالك)…و لماذا سمي النادي بهذا الإسم.

احد الفصول في الكتاب بعنوان (10 حكايات عن تاريخ الإستقصاد)…و هذه الحكايات هي بعض الحكايات المتوارثة عن الزملكاوية جيلا بعد جيل عن الإضطهاد الذي يعانيه الزملكاوية على مدار العصور منذ ان بدأوا في ممارسة لعبة كرة القدم و حتى الأن….!!!

فصل أخر في الكتاب بعنوان (تفسيرات شبه منطقية لعثرات الزمالك القوية) و هذا الفصل بندرج تحت بند (النقد الذاتي)…زملكاوي صميم مثل (عمر طاهر) ينتقد بنفسه بعض اوضاع الزمالك الداخلية و التي تكون سببا اساسيا لعثرات الزمالك ..كالإدارات المختلفة على مر العصور…تدليل اللاعبين….التدخل الدائم لعناصر في الإدارة غير كروية في الشئون الداخلية لفريق كرة القدم مما يؤدي دائما الى انهيار الزمالك و عدم تحقيقه للبطولات على الرغم من امتلاكه-من وجهة نظر الزملكاوية- لأمهر اللاعبين في مصر….!!

أحد الفصول بعنوان (تشكيل المئوية) و فيه يضع المؤلف التشكيل الأمثل للزمالك على مدار 100 عام من خلال فريقين كل فريق يتألف من 11 لاعب و عدد من الإحتياطيين هم من وجهة نظر الكاتب افضل من ارتدوا فانلة الزمالك على مدار تاريخه.

يوجد فصل في الكتاب بعنوان (كابتن لطيف) و هو بمثابة سيرة ذاتية للمعلق الكروي الأشهر …و أحد نجوم نادي الزمالك القدامى..و معلومات تاريخية عنه يرويها المؤلف بشكل شيق و أكثر من رائع.

فصل ضمن فصول هذا الكتاب يتناول اشهر تشجيعات الزملكاوية في المدرجات….و هو بالتأكيد ليس من الفصول المحببة بالنسبة لي كأهلاوي (متعصب)…..و لا اذيع سرا ان قلت ان ضغطي ارتفع و أنا اقرأ هذا الفصل من الكتاب…!!

ثم ينتهي الكتاب بأرشيف الزمالك و هو مجموعة صور نادرة لفريق نادي الزمالك و بعض رموزه على مدار التاريخ ثم اسماء جميع من ارتدوا فانلة نادي الزمالك على مدى 100 عام هي عمر النادي.

الكتاب في مجمله جيد خاصة في جزئية المزج بين الرياضة و التاريخ…و ايضا اسلوب عمر طاهر الساخر و الساحر…!!
بالتأكيد لو كنت (زملكاويا) كنت سأكون سعيدا جدا بهذا الكتاب بإعتباره بمثابة هدية من زملكاوي صميم كعمر طاهر الى ناديه و جمهوره…!
الا اني بما اني اهلاوي…فلقد أعجبت بفكرة الكتاب و بإخلاص الكاتب و حبه لناديه اكثر بكثبر من اعجابي بفحوى و مضمون الكتاب نفسه…!!
و كم اتمنى لو ان احد كتابنا الأهلاوية و ما اكثرهم يقوم بتأليف كتاب للأهلي و جماهيره العريضة في كل مكان ليكون بمثابة هدية من عاشق للأهلي لكل الأهلاوية.

 

أحمد فضيض

الزملكاوية من أصحابي، أحدهم قبّل الكتاب ورفعه في حركة مسرحية إلى مرتبة الكتب المقدسة، والثاني الدموع كادت أن تطفر من عينيه – بلا مبالغة – وهو يقرأ الفصل الخاص بكيفية تمييزك للمشجع الزملكاوي بين الناس وهو فصل مؤثر جدا بالمناسبة!

والأهلاوية .. حسنًا! لا داع للتحدث عن موقفهم من الكتاب!

وأنا على الحياد ..

ولكن حتى!! .. خاطبني المؤلف قائلا، بأنك إذا سمعت أحدهم يقول أنا بشجع اللعبة الحلوة فهو زملكاوي، وإن سمعته يقول: أنا ماليش فيها، فهو في طريقه لأن يكون أهلاويا!

ومادة الكتاب طريفة وأطرف ما بها المقارنات بينه وبين النادي الأهلي، وعن تناوله لتاريخ (الاستقصاد) المتعمد من الدولة ومن الشعب إلى نادي الزمالك، وفصل (أسباب للاستمرار في تشجيع الزمالك)، وفصل (بالعين المجردة) و(أن تكون زملكاويًا) أو تقريبا كل الكتاب 😀

ولكن نقطة ضعف الكتاب هو التناول البارد للأحداث التاريخية الرياضية، بداية من الصفحة الأولى التي ذكر فيها الكاتب كلام الجبرتي في عجائب الآثار، ولم يعلق عليه وكان المجال أمامه مفتوحًا ولم يفعل شيئًا!، وفصل (حكايات وطنية من تاريخ الزمالك) الذي كأن كل فصول الكتاب في ناحية وهو في الناحية الأخرى منفردًا، ففي هذا الفصل الأسلوب مختلف عن البقية والمعلومات أصبحت تاريخية جادة – مش أوي بس على خلاف أسلوب عمر طاهر في بقية الكتاب – وكأنها منزوعة من الصحف والمجلات القديمة.

الأسلوب في اختياره للمواقف الرياضية القديمة هو هو أسلوب عبد الرحمن فهمي في حكاياته الرياضية (وللأمانة أشار إلى كتاب عبد الرحمن فهمي في المصادر!)، وبعض القصص التي حدثت بين الناديين (الأهلي والزمالك) قرأتها من قبل في مقالات عبد الرحمن فهمي عندما كان ينشرها قديمًا في مجلة الشباب، ولكن بتفاصيل أوفى ولغة رشيقة، فأحسست أن عمر طاهر اكتفى بتلخيص عباراته ولم يبدع في هذه الناحية!

وفصل هتافات مشجعي نادي الزمالك، أحسست أن ثلاثة أرباعه (كمالة عدد) لينهي به فصول الكتاب هو وفصل (أسماء لاعبي الزمالك على مر العصور) أو ربما لم تصل لي فائدته، فكله أسماء، غير محدد بها مواسم اللعب أو سنة الميلاد أو المركز في الملعب أو حتى صورة لهم، وإن تناول بعض أشهر اللاعبين بتفاصيل أكبر في فصل آخر

وملحق الصور كان من الممكن أن تتم طباعة الصور على ورق مناسب وبجودة جيدة بدلا من هذا التقتير والطباعة على ورق غير مناسب!

آه، وكأنه وصف الشعب المصري كله في فصل كيف تميّز الزملكاوي!!
بالغ شوية!

 

نرمين الشامي

اممم الكتاب يقوم على الافكار التقليلدية التى تدور فى ذهن معظم الزمالكاوية

اولا : الاهليوفوبيا وهى فكرة ان الكون كله متحالف مع الاهلى ضد الزمالك وده سبب سوء الحظ

ثانيا الكلمتين بتوع ان الزمالك نادى الفن والحرفنة والاهلى بيكسب من غير فن ولا متعة
امال تريكة وبركات وبيبو الصغير والكبير نظامهم ايه؟
وشيكابالا الرهيب مالعبش ليه ولا مباراة كويسة للمنتخب ؟

ثالثا الكلمتين بتوع ان لاعيبة الاهلى الحريفة مش اهلاوية ومتاخدين من الفرق التانية
سبحان الله امال الاحتراف فى الكورة معمول ليه
والكلام ده مش بيطلع الا عندنا فى مصر يعنى عمرهم ما هيقولوا بره ان فوز ريال مدريد لا يحتسب عشان كريستيانو رونالدو مش ابن ريال مدريد وابن مانشستر

رابعا اه انا اهلاوية وهافضل اهلاوية بإذن الله لاخر يوم فى عمرى
الاهلى كسب بطولات خير وبركة
خسر لاقدر الله هافضل اهلاوية برضه
ليه بنحب الاهلى ؟وايه السبب؟ ومتى كان الحب يأخذ بالاسباب !

 

لتحميل الكتاب PDF برابط مباشر أضغط هنا

رابط تحميل مباشر بصيغة Pdf من موقع ميديافاير

للأطلاع علي قائمة كورابيديا للكتب الرياضية أضغط هنا

 

Advertisements

عن Mohamed Emara

محمد عمارة .. مهندس مصري .. يعشق كرة القدم، وباحث في توثيق أرقام وإحصائيات كرة القدم المصرية والعالمية