أخبار عاجلة

الكرة الشراب .. الساحرة الصغيرة -1

الكرة الشراب .. الساحرة الصغيرة -1

استطعت الكرة الشراب ” الساحرة الصغيرة “ عبرعقود طويلة من الزمان ان تلعب دورا اسياسيا فى صنع وصقل موهبة المئات من شباب مصر العاشق لكرة القدم منهم مجموعة من النجوم الكبار الذين صنعوا تاريخ اللعبة فى مصر ومنهم ايضا عددا كبيرا من المواهب لم يكن لهم حظوظا فى التالق والشهرة والنجومية على مسرح كرة القدم المصرية .

 

جمال عبدالحميد

images 1

بداية الكرة في مصر

شهد يوم الخميس الرابع عشر من شهر سبتمبرعام 1882بداية الاحتلال الانجليزى لمصر بعد ان قصف الانجليز مدينة الاسكندرية واحتلوا مدن القناة ثم جاءوا الى القاهرة وقتها جاء الجنود الانجليز الى البلاد وفى ايديهم اسلحة الهلاك والدمار وفى حقابئهم لعبتهم المفضلة كرة القدم يلعبونها في ساحات معسكراتهم وثكناتهم التى اقاموها فكان من الطبيعى ان تستهوى هذة اللعبة الوافدة الجديدة المصريون خاصا انها لا تكلف شيئا فهى لا تحتاج لاكثر من مساحة فضاء يشيد فيها ملعب ولم يكن من الضرورى ان يكون قانونيا او غير قانونى.

كانت مصر المحروسة فى تلك الايام تمتلك مساحات شاسعة واسعة من الارض الفضاء خاصة فى المناطق والاحياء الشعبية مثل القلعة والسيدة زينب وبولاق والحسينية والعباسية وروض الفرج وهى احياء ابناء البلد الذين عشقوا كرة القدم التى اشتهرت بين شباب القاهرة وايضا فى الاسكندرية ومدن القناة وغيرها من المحافظات المصرية.

 

الكرة شراب لماذا ؟

كان الشباب المصرى من العمال والطلبة الذين وقعوا فى غرام الساحرة المستديرة من اول نظرة لا يملكون كرات جلد قانونية مثل تلك التى يلعب بها جنود الاحتلال البريطانى وكانت هذه هى الاشكالية الاولى للمصريين مع كرة القدم خصوصا مع عدم توفر الامكانيات المادية ولان الحاجة ام الاختراع قررعشاق اللعبة من الشباب ابتكار كرة خاصة بهم حيث صمموا كرة من جوارب قديمة محشوة بقطع من القماش وقطع من القطن أو قش الأرز حتى تماثل بعض الشيء كرة القدم القانونية الجديدة المصنوعة من الجلد الثمين، وراحوا يلعبون بها ومن هنا جاءت شهرة وانتشار الكرة الشراب حيث قام ابناء كل حى وشارع وحارة بتاسيس وانشاء التيم اى الفريق الخاص بهم وتعددت اسماء والقاب هذه الفرق فمثلا كان هناك ..التيم الحفيان فى لعب الشجعان .. الحمام الهديل فى اللعب والتغزيل..التيم المرازى فى اللعب الحجازى ..الاسد المرعب ..الليل الاسود.. الفريق الظريف ..النجمة الحمراء .. النادى الجميل .. النجوم اللامعة .. البواسل واسماء والقاب عديدة اخرى

 

ظل المصريون يلعبون سنوات طويلة بالكرة الشراب المحشوة بالقماش حتى حقبة الستينيات عندما تم تطويرها فاصبحت تصنع من الاسفنج والذى كان يتم تقطيعه الى اجزاء صغيره على شكل مكعبات او مستطيلات يتم وضعها فى كيس من البلاستيك الرقيق والذى يتم لفه بشكل يغطي كيس قطع الاسفنج تماما بخيط من القطن المتين ” خيط منجد” ويتم تغليفها بالكلة اوالجُلة وهو الغراء الابيض اوالبولي فينيل استات الذى يستخدمه صانع الأحذية وهو يعطي لون شفاف بعد جفافه

 

كرة بدون قوانين

لم تكن الكرة الشراب التى كان يمارسها الصغار والكبار تخضع الى قواعد وقوانين خاصة فلم يوجد لها اتحاد يدير وينظم لقاءاتها ولا مدربون يتولون الاشراف الفنى على فرقها ولم يكن هناك تسلل او ضربة جزاء او رميات ركنية وكان الفريق عبارة عن خمسة لاعبين بما فيهم حارس المرمى واحيانا من اربعة فقط حسب مساحة الملعب اما المباراة فكانت مدتها تتراوح من نصف ساعة الى ساعة كاملة على شوطين اوكان يتم الاتفاق بين الطرفين على اقامة اللقاء من ” فورة “ قوامها اربعة اهداف او ستة من يسجلها اولا هو الفائز وكان الملعب مساحته المربعة حوالى 150 مترا مربعا و يتم رشه قبل اقامة المباريات بوقت كافى وتسبق عملية الرش كنسه وتنقيته من الشوائب طوب وزلط وخلافه وذلك قبل تخطيطه بمدة الجير ذات اللون الابيض كما يبدو لنا فى ملاعب الكرة الكبيرة ولا ينسي الذى يقوم بتخطيط الملعب ان يضع قطعتين من الحجارة اوالطوب يقف بينهما حارس المرمى والهدف يحتسب اذا دخلت الكرة بين هاتان القطعتان وكان حكم مباريات الكرة الشراب اما ان يكون لاعب كرة قديم او كابتن احد الفرق من ابناء الحى الذى تقام فيه المباراة

 

اثناء المباريات الرسمية التى كانت تشهدها الساحات والميادين كان يتم غلق المحلات التجارية وذلك خوفا من تسديدة قوية تطيح بالواح زجاج المحل اما اصحاب المقاهى الشعبية فكانوا يتبرعون بالكراسي لجهور المتفرجين مقابل ان يطلب المشاهد الجالس على الكرسي الخشبي مشروبا ثمنه قرشين صاغ وكانت نسبة الزحام فى ملاعب الكرة الشراب تماثل او اكثر قليلا الزحام على مشاهدة مباريات الفرق والاندية الكبيرة حيث كان رواد وجمهور مباريات الساحرة المستديرة الصغيرة اكثر واكبر من جماهير فرق الدرجة الاولى فى الكرة الكبيرة

بداية نجوم كبار مع الكرة الشراب

فتح العديد من النجوم الكبار الذين ظهروا وتالقوا على مسرح كرة القدم المصرية عيونهم على مداعبة الساحرة الصغيرة الحجم الكبيرة الالق والتى لعبت دورا محوريا واساسيا فى مشوارهم مع التالق والنجومية فى عالم كرة القدم فعن طريق الكرة الشراب ظهرت اسماء كبيرة لمعت فى سماء الكرة المصرية والذين نستطيع ان نطلق عليهم ونسميهم ” الحريفة “ حيث صقلت تلك القطعة المستديرة المملؤة بالقماش والقطن والاسفنج مواهب وقدرات هؤلاء النجوم ففى ساحات وشوارع وحوارى حى العباسية الشهير قدمت الكرة الشراب والذى كانت مبارياتها فى حوش المحمدى ومنطقة الارض الخضراء تشهد حشودا غفيرة من الجماهير العاشقة للكرة العديد من النجوم ابرزهم ساحر الكرة المصرية عبدالكريم صقر نجم الاهلى والزمالك السابق والذى تمتع بمهارات وامكانيات فنية عالية لم تشهد مثلها المستطيلات الخضراء كما تالق ممدوح مختار صقر ابن عم عبدالكريم صقر وخطف الاضواء والانوارحتى انه انتقل الى النادى الاهلى ايضا كان الامير الاسمر محمد الجندى لاعب الاهلى والزمالك فى الاربعينيات والخمسينيات واحدا من نجوم اللعبة فى حى العباسية والذى شهدت ازقته وشوارعه نبوغه المبكر فاصبح من نجوم الكرة المصرية الكبار.

 

قدم حى السيدة زينب للكرة المصرية عشرات النجوم الذين صنعوا تاريخ الكرة فى مصر معظمهم مارس الكرة الشراب فى مقتبل حيات الكروية ففى منطقة الوفدية التابعة للحى العريق تالق اسماعيل رافت احد نجوم منتخب مصر فى مونديال ايطاليا 1934 والذى لعب لاندية السكة الحديد والترسانة والترام السكندرى ولعب محترفا فى نادى ردستار الفرنسي ونما وترعرع حسين حجازى ابوالكرة المصرية فى شارع خيرت احد اشهر شوارع حى السيدة زينب وكان حجازى الطفل الاول والوحيد بين اصحابه الذى استطاع ان يمتلك كرة قدم حقيقية بعيدا عن الكرة الشراب التى لعب بها مرارا وتكرارا حيث قام والده بشراء كرة جلد انجليزية الصنع من محل جوستر الكائن بمنطقة الموسكى حيث كان هو الممول الوحيد للوازم الرياضة فى تلك الايام الخوالى وشهدت حوارى وشوارع السيدة زينب الانطلاقة الاولى لنجم النادى الاهلى ومصر الكبير محمود مختار التتش مع الساحرة المستديرة

3

على مساحة واسعة من الارض الفضاء كان يطلق عليها حوش ايوب بك بجوار حى السيدة زينب عرفت مصر والقلعة البيضاء النجم الكبير حنفى بسطان الملقب بالصخرة السوداء الذى لعب بالكرة الشراب مع اقرانه من ابناء السيدة والقلعة ومنطقة المدبح الذى خرج منها ثنائي نادى الزمالك الشهير محمد رفاعى وعبده نصحى والاخير هو ابن الحاج نصحى الجزار الشهير بالمدبح واشهر مشجعى نادى الزمالك فى المطقة والذى كون فريقا للعب الكرة الشراب ضم مجموعة كبيرة من امهر اللاعبين امثال الحاج عجلة وانور صبحى وفى الخليفة والحلمية والقلعة و ملعب قرة ميدان تالق محمد لطيف نجم نادى الزمالك ومنتخب مصر فى الثلاثينيات والمعلق الرياضى الشهير وبات احدى علامات كرة القدم المصرية .

 

نجوم السبعينيات والثمانينيات

واذا انتقلنا الى نجوم السبعينيات والثمانينيات الذىن كان لهم حضورا طاغيا فى ملاعب الكرة المصرية وكانوا من نوابغ الكرة الشراب فلابد من ذكر ثنائي الترسانة الشهير حسن الشاذلى ومصطفى رياض حيث تالق الاولى فى منطقة شبرا مصر وبالتحديد حى روض الفرج حيث اكتشفه ابراهيم عجورة الذى كان يعمل موظفا بنادى الترسانة فى احدى مباريات الكرة الشراب اما مصطفى رياض فكان احد نجوم حى بولاق ابوالعلا والذى كان لا يخلو من مباريات الساحرة الصغيرة وكثيرا ما احتشدت الجماهير للاستمتاع بفن ابناء الحى الكروى الاصيل وكان مصطفى يونس واحد من نجوم الكرة الشراب فى منطقة شبرا الخيمة مسقط راسه ومعه ايضا محمد توفيق الشهير بلقب شبندر الذى لعب بفانلة نادى الزمالك فترة قليلة فى الثمانينيات ولعب فاروق جعفر نجم مصر ونادى الزمالك الكرة الشراب فى حى المنيرة حيث كون فريقا اطلق عليه “ اخوان جعفر“ هزم به كل فرق الحى وفى منطقة عين شمس ولدت موهبة اسطورة الكرة المصرية محمود الخطيب نجم مصر والنادى الاهلى ورئيس القلعة الحمراء حاليا وذلك بفضل الساحرة الصغيرة الكرة الشراب والتى كان لها الفضل ايضا فى ظهور واحد من النجوم الكبار فى تاريخ مصر الكروى هوالنجم حسن شحاتة الذى داعب الكرة الصغيرة فى بلدته كفر الدوار التى شهدت على بزوغ موهبته الكبيرة .

 

محافظات القناة والكرة الشراب

و تخرج من مدرسة الكرة الشراب نجوما كبيرة في عالم كرة القدم فى محافظات القناة الثلاث الاسماعيلية والسويس وبورسعيد او “ معقل الحواه ” كما اطلق عليهم الكاتب الصحفى الاستاذ جلال احمد فى احدى مقالاته حيث امتلكوا المهارة الفنية العالية التى اكتسبوها من ممارسة الكرة الشراب التى كانت فى بورسعيد تسمي الطظة وكان يمارس اهل المدينة الباسلة الكرة الشراب وكرة الكياس وهى تشبة كرة التنس فى الحجم فى ارض شبارة وملعب النافى الذى كان يقع بجوارحجر ديليسيبس الخاص بالقوات البريطانية وفى شوارع حى العرب و شارع بنى سويف وشارع نجم الذى كان راعيا لكل مباريات الطظة ومن هذه الاماكن وغيرها خرجت نجوما كبيرة وعظيمة فى تاريخ بورسعيد والنادى المصرى ومصر امثال السيد الضظوى احد اساطير مصر الكروية والذى لعب للنادى الاهلى و محمد بدوى ومحمد شاهين و مسعد نور والسنجق وعبود الخضرى وغيرهم الكثيرين .

و احتلت كرة التنس في محافظة الاسماعيلية والتى كانت نسخة مصغرة من الكرة الشراب مكانة خاصة حيث اقيمت مبارياتها فى شوارع وميادين المدينة مثل المحطة الجديدة و ميدان عربى و الشهداء وشارك العديد من نجوم النادى الاسماعيلى فى هذة المباريات التى خلدتها العديد من الصور المنتشرة على صفحات ابناء الدراويش عبر فيس بوك وتويتر ومن اشهر النجوم المشاركين فى لعب الكرة الشراب او كرة التنس الاسطورة الراحل رضا وشحتة والعربى وميمى درويش وحمادة الرومى ومحمد حازم وغيرهم من نجوم سيرك الدراويش .

عن Gamal Abdelhamid

شاهد أيضاً

IMG ٢٠٢٢٠٦١٤ ١٤١٦٠٤

عائلة الفار الكروية .. ثلاث حبات من اللؤلؤ والالماس 

Post Views: 43 عائلة الفار الكروية .. ثلاث حبات من اللؤلؤ والالماس انجبت الملاعب المصرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوي محمي بموجب حقوق الملكية .. شكرا لتفهمكم