عزيزي الزائر .. برجاء استخدام الوضع العرضي للموبايل لأفضل مشاهدة للموضوعات

الغزال الاسمر “لوفا” .. نجم نادي القناه | من النجومية والإبهار إلى الضياع والإنهيار

Spread the love
Advertisements

الغزال الاسمر “لوفا” .. نجم نادي القناه

من النجومية والإبهار إلى الضياع والإنهيار

الغزال الاسمر “لوفا” .. واحداً من أبرز نجوم نادى القناة في حقبة الستينيات، وهو الذى نجح فى قيادته فريقة الى منصات التتويج، والفوز بكأس مصر

ولأن دوام الحال من المحال، فهكذا كان الوضع مع شعبان جمعه فضل الله المعروف باسم “لوفا”، والذي لاقي مصير مأساوى بعد رحلة صعود لقمة الشهرة والنجومية في عالم الكرة المصرية

حيث يًعد ” لوفا ” واحداً من أبرز النجوم فى تاريخ نادى القناة أثناء حقبة الستينيات، والذى نجح فى قيادته الى الصعود لمنصات التتويج، والفوز ببطولة كاس مصر عام 1964، لكن شهرة ” الغزال الاسمر” انطفأت بسرعة البرق، حيث تحول “لوفا” من نجم مشهور ومعروف إلى متشرد وضائع، يهيم على وجهه في شوارع وطرقات مدينة الإسماعيلية.

 

كتب / جمال عبدالحميد

 

لوفا والبداية الكروية

تعود أصول شعبان جمعه فضل الله الى قرية أبوهورفى النوبة القديمة , وتقع جنوب خزان اسوان والتى هاجر أهلها الى القاهرة مثل معظم القرى النوبية, مع بداية بناء الخزان , حيث اسسوا جمعية أبناء أبوهور بقاهرة المعز، كما قاموا بانشاء نادى أبوهور النوبى، ومنه بدا “لوفا” مشواره مع الساحرة المستديرة حيث ظل عدة سنوات يلعب بالوانه .

وعن طريق الصدفه شاهده احمد عبد الحليم نجم القناه السابق في احد المباريات التى اقيمت بحي العباسيه القاهرى عام 1955 , واعجب بمهاراته الفنية العالية , والتى قال عنها من عاصرتالق لوفا فى الملاعب انها تشبه مهاراة شيكابالا نجم نادى الزمالك , ورغم جسد لوفا الهزيل النحيل لكنه تميز بالقوة فى الالتحام بسبب لياقته البدنية العالية .

وقتها عرض عبد الحليم علي لوفا الانضمام لفريق القناة , ورحب الثاشئ الصغيرشعبان جمعه فضل الله باللعب فى صفوف فريق القناة لانه كان يضم عددا من النجوم اصحاب البشرة السمراء الذى كان لوفا من محبيهم , امثال فرج محمد مرسال (روكا) ومحمد عبدالله (تكتك) سالم ادم ومحمد احمد بلاب (الجربان) .

بالفعل انتقل لوفا الى نادى القناة ليلعب مع جيل عظيم من نجوم الفريق امثال صلاح ابو جريشة ، بيضو ، فتحى نافع ، عادل زين ومحمد عبدالله وروكا , وغيرهم من النجوم الذين استطاعوا قيادة نادى القناة فى مسابقة الدورى الى احتلال المركز الرابع موسم 1959 / 1960 وهو ثانى افضل مركز حققه نادى القناة فى تاريخ مشاركاته فى دورى الاضواء والشهرة ,بعدما كان قد حقق المركز الثالث موسم 1955/ 1956 .

لوفا يغسل نجوم القلعة الحمراء

استطاع لوفا قيادة فريقه لتحقيق نتائج رائعة فى موسم 1959 / 1960 , وخاصة مع قطبى الكرة المصرية .. ففى الاسبوع الثامن من عمر المسابقة قهرنادى القناة ضيفه المارد الاحمر بنجومه الكبار صالح سليم ورفعت الفناجيلى وطه اسماعيل وميمى الشربينى وسيد الضظوى, بخمسة اهداف مقابل هدفين فى مفاجاة من العيار الثقيل, وسجل لوفا وقتها هدفين من اهداف فريقه .

لوفا .. نجم القناه في الستينيات

و جاء مانشيت صحيفة الاهرام يقول عن لقاء الاهلى والقناة ( باخرة الاهلى تغرق بالاوركسترا فى القناة ) ,كما ظهرت صحيفة المساء وبها كاريكاتير مدرب القناة محمد الجندى امام طشت غسيل وبه لاعبى الاهلى ويغسلهم بلوفا لاعب القناة .

ثم عاد وتعادل القناة مع الاهلى فى القاهرة بهدفين لكل منهما فى الاسبوع السابع عشر, اما نادى الزمالك فاستطاع نجوم القناة بقيادة لوفا التعادل معه مرتين 1-1 وصفر – صفر .
كما جاء نادى القناة رابعا فى موسم1962/ 1963 من مسابقة الدورى الممتاز, التى شهدت نظام المجموعتين وكان المسول فنيا عن نادى القناة , وقتها الكابتن فؤاد صدقى والذى استطاع قيادة الفريق الى الصعود للدورة الرباعية هذا الموسم مع الزمالك والأهلى والترسانة الذى فاز بالبطولة .

 

لوفا بطل كاس مصر

بعد قرار الزعيم الراحل جمال عبد الناصر بتأميم القناة عام 1956 باشهر قليلة , تم تعيين المهندس محمود يونس رئيسا لهيئة قناة السويس الذى كان لديه الطموح الشديد فى فوز نادى القناة التابع للهيئة ببطولة فى عالم كرة القدم المصرية , والذى استطاع بالفعل الحصول على بطولة كاس مصر فى موسم 1963-1964 , لتصبح أول بطولة تفوز بها الإسماعيلية في تاريخها ,وذلك بفضل عددا من النجوم الكبار على راسهم كان شعبان جمعه فضل الله لوفا , والذى استطاع قيادة فريقه فى تخطى عقبة نادي بورفؤاد في دور ال 16 بهدف نظيف جاء بتوقيعه .

ثم فازنادى القناة على النادي الأهلي 2-1 في دور الثمانية , وفي دور الأربعة فازابناء القناة على نادي الزمالك بهدفين مقابل هدف واحد على استاد دمنهور, ليلتقي نادى القناة بفريق السكة الحديد في نهائي بطولة كاس مصر, و يسجل عادل زين و لوفا هدفي الفوز بالبطولة , تحت قيادة المدرب اليوغوسلافي الجنسية تاديتش , و مساعده أحمد عبد الحليم نجم الفريق السابق , ومدرب اللياقة البدنية فاروق الأخرس .

و مثل فريق القناة في المباراة النهائية سمير شفيق – محمد عبد العظيم – السيد الطباخ – غريب عبد الفتاح – السيد التابعي – نصرالسيد – عصمت قينون – عادل زين – فوزى عبد العال – لوفا – إبراهيم فؤاد .

لوفا فى نهائي كاس مصر امام السكة الحديد
وفى نهائي كاس مصر امام نادى السكة الحديد , خطف لوفا الاضواء والانوار وابهرالمتابعين بمستواه الفنى العالى حيث تميز بالرشالة وخفة الحركة ,وسرعة رد الفعل مما جعله واحد من ابرز النجوم الذين شغلوا مركز الجناح الأيسر فى تاريخ نادى القناة بصفة خاصة , وتاريخ كرة القدم المصرية بصفة عامة .

الطريف حكم المباراة النهائية على بطولة كاس مصربين السكة الحديد والقناة الكابتن على قنديل حذر لاعبو الفريقين قبل انطلاق اللقاء , بمنع التقبيل بين اللاعبين ولهذاعندما سجل لوفا هدف فريقه الاول فى لقاء نهائي الكس جرى زملائه اللاعبين ورائه من اجل تقبيله احتفالا بالهدف , ولكن لوفا جرى بعيدا عنهم متذكرا تحذيرقنديل , ايضا لانه تم ايقافه عن اللعب فى الموسم السابق بسبب قبلة من لاعبى القناة له فى احدى المباريات .

بداية ماساة لوفا .. الغزال الاسمر

ظل لوفا يتالق فى ملاعب كرة القدم المصرية مع نادى القناة حتى جاءت حرب يونيو 1967 , فتوقف النشاط الرياضى فى مصر, واعتزل العديد من نجوم الكرة , وغابت اخبار لوفا طويلا حيث تبين انه يعيش فى القاهرة وتواترت القصص والحكايات عن اتحة لوفا الى حياة اللهو والسهرحتى قيل انه ادمن تعاطى المخدرات .

Advertisements

وفجاءة ظهرلوفا على الساحة الرياضية مرة اخرى فى حالة قد تبدو غير طبيعية عام 1973, حيث عرض عليه مكتشف موهبته الكابتن احمدعبدالحليم نجم نادى القناة السابق العودة مجددا الى اللعب فى نادى القناة الذى كان قد طرده قبل سابق, حيث ارادعبدالحليم تامين مستقبله وتنظيم حياته , والمحافظة على صحته.. ولكن لوفا أبى كل محاولات اصلاحه – على حد قول عبدالحليم – , حيث رفض لوفا العمل فى هيئة قتاة السويس فى وظيفة ميكانيكى ليعمل اربعة اشهر فقط فى استعلامات نادى القناة اختفى بعدها غزال الكرة الاسمرفجاءة .

الغزال الاسمر يتحول إلي أنقاض أنسان

ومثلما اختفى لوفا فحاءة ظهرايضا فجاءة , فى منتصف حقبة الثمانينيات بشوارع مدينة الاسماعيلية , ولكنه تحول الى شبح للنجم الكروى الذى تالق كثيرا فوق المستطيل الاخضر, حيث تحول بطل كاس مصر 1964الذى كانت جماهير الساحرة المستديرة تحاول الاقتراب منه ,والتقاط الصور التذكارية معه , كاحد نجوم الكرة الكبار,الى متسول تهرب منه الناس فى الشوارع .

الغزال الاسمر "لوفا" .. متشردا في الشوارع
حيث اصبح لوفا متشردا ضائعا يهيم على وجهه فى الطرقات والحوارى دون ان يعرف وجهته , بل واصبح مصدرا لنفور الناس منه بسبب ملابسه البالية ومنظره المثير للاشمئزاز , ولحيته الكثيفة الطويلة , وقد تبين ان لوفا يعانى من امراض نفسية وعصبية وهى الحالة التى حولته الى انقاض انسان .

كانت بداية اكتشاف معاناة لوفا من الامراض النفسية والعصبية فى مستشفى هيئة قناة السويس, والتى دخلها على اثر اصابته من حادث سيارة ,واستمرعلاجه حوالى عاما ونصف , وخلال تلك الفترة اكتشف الاطباء انه يعانى من حالة نفسية فى شكل اكتئاب , وقد عرض عليه وقتها الدكتور محمد حسن يوسف طبيب نادى القناة والذى اشرف على علاجه البقاء داخل مستشفى الهيئة لانه كان بلا ماوى – كان يسكن احد المقابربمنطقة عرايشة مصر – او اسرة , ولكنه رفض وخرج لوفا الى الدنيا هائما على وجهه .

مجلة الدراويش ولوفا

عندما ظهر لوفا فى شوارع الاسماعيلية , بلحيته الكثيفة , وثيابه الرثة الممزقة , وشعره الطويل متجولا طوال النهار بلا هدف , حيث ظهرشاردا منطويا على نفسه حتى وصفه البعض أنه من المتسولين يطلب يد العون, احيانا كان لوفا يرفض المساعدة واوقاتا اخرى كان يقبلها .

فى ذلك الوقت تبنى الكاتب الصحفى سعيد عبدالغنى رئيس تحرير مجلة الدراويش مشكلة غزال نادى القناة الاسمر, حيث افردت المجلة عدة تحقيقات عن ماساة لوفا , حيث كان لها الفضل الكبير فى نشر صورة واضحة ,وشاملة عن حياة النجم الضائع الشارد , وافردت لقصته الماساوية العديد من الصفحات , بل انها القت الضوء بشكل كبيرعلى ما يعانيه من مشاكل نفسية وعصبية .

قصة حب غيرت مجرى حياة الغزال الاسمر

ذهب محررا مجلة الدراويش عوض رشوان وعبدة الصياد للبحث عن لوفا فى الشوارع والحارات والطرقات , من اجل فك طلاسم وشفرة اللغزالمحيرالذى اوصل هذا النجم الذى تالق طويلا فى ملاعب الكرة , وبالفعل نجح الثنائي فى المهمة على اكمل وجه , حيث اكتشفا ان لوفا يعانى اكتئاب نفسي شديد نتيجة لظروف متراكمة نفسية واجتماعية , اهمها كما اعترف لهما لوفا قصة حب غيرت مجرى حياته ,بالاضافة الى البعد عن الاضواء والنجومية والشهرة الكبيرة التى نالها فى الملاعب .

لوفا حريف الطاولة .. فكيف يكون مجنونا ؟

وقد تبين لموفدى مجلة الدراويش ان لوفا انسان طبيعى , وفى كامل قواه العقلية , ففى احدى اللقاءات جلس مندوب المجلة مع لوفا احدى المقاهى بشارع الثلاثينى الذى كان يجلس عليه لوفا اثناء ساعات النهار, وبعد مباحثات ومناقشات, وافق لوفا على لعب الطاولة معه , وكم كانت دهشة رواد المقهى, وهم يشاهدون الانسان الذى يتحدث عنه الناس بانه مختل عقليا , يلعب الطاولة بمهارة شديدة ,واستطاع ان يفوز على عبدة الصياد مندوب مجلة الدراويش الذى طلب منه لعب الطاولة المحبوسة وقتها تبين ان لوفا يتمتع بالذكاء والقوة العقلية .

علاج لوفا من الأكتئاب .. ثم هروب للشارع

اثارت ماساة لوفا العديد من التساؤلات , والاستفسارات لدرى رجل الشارع الرياضى فى كل مكان خاصة بعد القاء الضوء على حالته النفسية والصحية فى وسائل الاعلام , بدأتها مجلة الدراويش، كما تحدث الكاتب الصحفى مرسي عطاالله عن مشكلة لوفا على صفحات الاهرام , اما المعلق الرياضى الشهير الكابتن على زيوار, فوجه نداء من خلال التليفزيون المصرى الى من يهمه الامر فى ماساة لوفا التى تدهورت حالته الصحية والنفسية , والعصبية واصبح متشرد ضائع لايجد اى ماوى يلجا اليه .

الغزال الاسمر "لوفا" في حالة يرثي لها

وعلى الفور امر المهندس مشهور احمد مشهور رئيس هيئة قناة السويس فى ذلك الوقت, بعودة لوفا الى مستشفى هيئة قناة السويس مرة اخرى, للعلاج والاقامة ,حيث كان مصابا فى الشراين وفاقد الادراك ,ويعانى من الاكتئاب .

ولان مستشفى هيئة قناة السويس غيرمحهزة للحالات النفسية والعصبية والعقلية , ولعدم وجود نظام علاجى كامل تدهورت حالة لوفا الجسمانية , وازدادت حالته العقلية تدهورا الامر الذى اثر على نفسيته تاثيرا سيئا , وحقق نتائج عكسية ,مما جعلة يهرب من المستشفى , ويعود الى الشوارع هائما على وحهه فزادت حالته سوء حتى وصل الى درجة التسول والنوم فى الطرقات .

عودة الى المستشفى والشفاء التام 

بعد ان ساءت حاله لوفا واصبح الامل ضعيفا فى شفائه, اثيرت مشكلته مرة اخرى , وتدخل العديد من المسئولين فى محافظة الاسماعيلية , والتى اثمرت جهودهم الى ادخاله مستشفى ابوالعزايم للامراض النفسية والعصبية , حيث تم علاجه بما يتفق والحالة التى وصل اليها ,وبعد مرور حوالى شهر على وجودة داخل المستشفى بدا يستجيب لطرق العلاج المختلفة, ويتحدث مع زواره بدون خوف او نردد ,وبدا فى استعادة نشاطه الذهنى والبدنى , كما تم تاهيله نفسيا حتى يستعيد توازنه العقلى والنفسي , وهو ما حدث سريعا , حيث استجاب لوفا لبرامج العلاج , حتى انعم الله بنعمة الشفاء , والعودة لحالته الصحية والنفسية كما قالت تقرير الاطباء فى المستشفى.لوفا .. الغزال الاسمر في أخر أيامة بعد شفائة

قرر لوفا بعد شفائه العودة الى الاسماعيلية المدينة التى يعشقها ,ولها معه ذكريات جميلة عندما تالق فى عالم الساجرة المستديرة , حيث تعاون زملائه القدامى وبعض رجال الاعمال على توفير حياة كريمة وشريفة للغزال الاسمر بالتعاون مع جميع المسئولين , فتم تعين لوفا فى النادى العام بهيئة قناة السويس , كما تم فتح حساب بنكى باسم شعبان جمعه فضل الله فى ينك الاسكندرية, وضعت فيه المبالغ التى تبرع بها رجال الاعمال , والمسئولين من اجل ان يعيش لوفا حياة كريمة محترمة , كما اوصى مسئولو هيئة قناة السويس, بمنح لوفا مبلغا كبيرا من المال يساعده فى توفير مسكن خاص به

الزواج والوفاة

انخرط لوفا بين الناس وعاش حياة طبيعية في شارع بورسعيد بعرايشيه مصر , وتزوج من سيدة فاضله .. وكان محبوبا من معظم سكان المنطقة, حتى انه كان يشارك الشباب لعب الكرة فى شهر رمضان , و كان ينال تشجيعا منقطع النظير بسبب مهارته الفنية العالية , و فى شهر مايو2009 رحل الغزال الاسمر لوفا عن دنيانا تاركا وراءه تاريخا كبيرا فى ملاعب كرة القدم المصرية.

 

المصادر 

نادي القناه الرياضي – موقع ويكيبيديا

صفحة نادي القناه علي الفيس بوك

موقع نادي القناه 

Advertisements

عن جمال عبدالحميد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوي محمي بموجب حقوق الملكية .. شكرا لتفهمكم