عزيزي الزائر .. برجاء استخدام الوضع العرضي للموبايل لأفضل مشاهدة للموضوعات

ممدوح مختار صقر .. صاحب أغلى هدف في تاريخ الكرة المصرية

Advertisements
+4

ممدوح مختار صقر .. صاحب أغلى هدف في تاريخ الكرة المصرية

ممدوح مختار صقر

شهد تاريخ كرة القدم المصرية الاف الأهداف في مختلف البطولات محليا ودوليا، ولكن يبقى هدفا واحدا منها هو الأهم والأغلى

هدف لم يتأهل به منتخب مصر إلى نهائيات كأس العالم، البطولة الاشهر عالميا، ولم يكن سببا في فوز الفراعنة بأحد الألقاب القارية، أو فوز أحد الأندية المصرية ببطولة الدوري أو الكاس، او حتى لقب قارى او عربى، انما هدفا شهده إحدى اللقاءات الودية ..!

هدف كان ثمنه باهظا جداا، دفعه أحد أبرز النجوم الذين ظهروا على مسرح الكرة المصرية في إحدى أكثر الحكايات مأساوية من تاريخ مصر الكروي .. دعونا في كورابيديا نستعرض حكاية نجمنا ممدوح مختار صقر .. وقصة الهدف الأغلي الذي أحرزة النجم الكبير

كتب جمال عبدالحميد

عنف باتسو الحارس اليوناني

بعد انتهاء الموسم الكروي عام 1931بفوز النادي الأهلي بدوري منطقة القاهرة، والكأس السلطانية، وكأس الأمير فاروق، قامت العديد من الأندية المصرية بخوض بعضا من اللقاءات الودية وذلك بحثا عن موارد إضافية تحتاجها تلك الأندية في تلك الايام

ومن هذة المباريات لقاء اقيم بين فريقى الترسانة واليونان القاهرى – كما جاء فى كتاب (مصر وكرة القدم) للكاتب الصحفى المعروف د. ياسر ايوب – وقد اشتهر لاعبى فريق اليونان باللعب الخشن العنيف، وخروجهم الدائم على قانون واخلاق الساحرة المستديرة والرياضة بصفة عامة.

طالع أيضا / نادي اليونان … النادي السكندري المجهول

بدأت المباراة ومرت الدقائق والثواني، واللقاء سجال هجمة هنا وأخرى هناك، وفي إحدى هجمات فريق الترسانة، والتي قادها هداف الفريق النجم الكبير ممدوح مختار صقر(لاعب الأهلي السابق ونابغة الكرة المصرية كما كان يطلق عليه).

والذي وصلته الكرة داخل منطقة جزاء المنافس، وكان أمامه اثنين من المدافعين، فراوغهما لينفرد بحارس مرمى اليونان (باتسو) الذي راوغه نجم الترسانة لكن الحارس ألقى بجسده على قدم صقر الذي كان قد غمز الكرة في المرمى، وأصيب علي أثرها بتمزق شديد في الركبة.

الإصابة اللعينة برواية أخري 

كانت هذه رواية ممدوح مختار صقر عن اللعبة، وذلك كما جاءت في العدد الثالث من مجلة الكرة المصرية الصادر في شهر ديسمبر 1979.

وهناك رواية أخرى مختلفة بعض الشيء في التفاصيل جاءت على لسان د. ياسر أيوب في كتاب (مصر وكرة القدم) جاء فيها..

في إحدى هجمات الترسانة كاد ممدوح يسجل هدفا لولا مدافع الذي ضربه في ساقه جعلت ممدوح يصرخ من الألم، وحمله زملاؤه إلى خارج الملعب،

وقد اعتمد أيوب على مجلة اللطائف المصورة في عددها الصادر في الأول من يونيو عام 1931، والتي قال محررها عن الحادثة.. حين وقع ممدوح على الأرض بعدما ضربه مدافع فريق اليونان ظل يصرخ (حوشونى يا ناس رجلي راحت).

الغريب أن لاعبي الترسانة طالبوا نجمهم الكبير ممدوح مختار صقر بعدم المشاركة في اللقاء خوفا عليه من خشونة وعنف لاعبي اليونان ولكن صقر رفض الغياب وأصر على اللعب لتشهد المباراة تلك الحادثة التي اهتزت لها الأوساط الرياضية المصرية.

اهتمام كبار الدولة

بعد إصابة النجم ممدوح مختار صقر تم نقله إلى خارج الخطوط، ولان الطب وقتها لم يكن متقدما مثل هذه الأيام، قام الفريق الطبي لنادي الترسانة بتدليك القدم المصابة، وشدها مما تسبب في تمزيق باقي الشرايين والأربطة..

فتم عرض اللاعب على الدكتور (على إبراهيم باشا ) الذي قرر إجراء عملية جراحية يتم فيها بتر ساق ممدوح صقر حتى يبقى على قيد الحياة.

وقتها اجتمع مسئولي الأندية ونقاد الرياضة وكبار رجال الدولة للتفكير فيما يجب فعله في تلك الحادثة المأساوية المروعة، والتي أودت بحياة وأحلام وطموحات أحد أهم نجوم الكرة المصرية حينها، والتي كان يعقد عليها كثيرا من الآمال

فقام أحمد بك حسنين أمين أول الملك فؤاد بالاتصال تليفونيا باللاعب رزق الله حنين الذي كان طوال الوقت يجلس بجوار زميله ممدوح مختار في المستشفى قبل وبعد إجراء العملية الجراحية، وأبلغه أن حياة صقر ومستقبله في ضمانه حسنين بك الشخصية

كما أهدى البرنس عباس حليم صقر كيسا من القطيفة مملوء بالجنيهات الذهبية ليفتح بذلك باب الهدايا والمكافات على اللاعب، وذلك كما تحدث ممدوح مختار صقر فى حواره مع مجلة الكرة المصرية المشار اليه سابقا

Advertisements

واقترح العديد من نقاد الرياضة التوسط لدى اتحاد كرة القدم لانشاء كاس رياضية يطلق عليها كاس ممدوح، ويخصص دخل مبارياتها لنجم الكرة المصرية.

الساق الخشبي تنقذ حياه صقر

بعد بتر ساق ممدوح مختار صقر وتقاعده تم تركيب ساق خشبي له لكى يتمكن من ممارسة حياته الطبيعية خاصة أن والدته التي تأثرت بشدة لبتر ساق ابنها، كانت قد قامت بشراء بعضا من الخيول التي تشارك في السباقات كتعويض له عن عدم ممارسته للرياضة المفضلة له.

وما هي إلا سنوات حتى شجعه خاله طلعت باشا حرب الاقتصادي الشهير الذي إنشاء بنك مصر ليقوم ممدوح بتدريب فرقة كرة القدم بشركة غزل المحلة، واستطاع صقر الصعود بفرق غزل المحلة من دوري الشركات إلى دوري الأضواء والشهرة.

ومن المثير في الأمر أن الساق الخشبية التي قام صقر بتركيبها تعويضا عن ساقه المبتورة كانت سببا في بقاءه على قيد الحياة سنوات طويلة..

ففي عام 1958 كان نجم الأهلي والترسانة السابق يتولى تدريب غزل المحلة، وكان يستقل القطار في طريقة إلى المحلة، وعندما بدا القطار في التحرك قفز شاب كان يقف خلفه فدفعه غير قاصدا إلى الخارج، فوقع أرضا، ولولا وجود الساق الخشبي لدهسه القطار تحت عجلاته.

من هو ممدوح مختار صقر؟

من هو ممدوح مختار صقر

بدا ممدوح مختار صقر المولود عام 1908مشواره مع الساحرة المستديرة، عندما أتم الثامنة من عمره، وذلك في حوش المحمدي والأرض الخضراء بمنطقة العباسية، ثم في مدرسة الحسينية الابتدائية..

وتميز وقتها بالمهارة الفنية العالية، ولما لا وهو سلسل عائلة صقر الكروية الشهيرة، فشقيقه محمود مختار صقر الذي كان ضمن أول منتخب مصري يشارك في الألعاب الأوليمبية (أنفرس 1920 )

وابن عمه ساحر الكرة المصرية لاحقا عبد الكريم صقر، فضلا عن أن خاله هو الاقتصادي الكبير طلعت باشا حرب مؤسس بنك مصر.

بعد انتقال ممدوح مختار إلى مدرسة فؤاد الأول الثانوية أنضم إلى القلعة الحمراء بعد أن نال إعجاب مدرب الأهلي في ذلك الوقت جميل عثمان.. حيث لعب بجوار عظماء الكرة المصرية أمثال حسين حجازي ومختار التتش وعلي الحسنى وسيد أباظة وعلي رياض.

إنجازات ممدوح مختار صقر مع كرة القدم

حقق ممدوح مختار صقر الذي تألق في مركز الجناح الأيمن، وكذلك مركز ساعد الهجوم الأيمن مع النادي الأهلي بطولة كأس مصر3 مرات أعوام 1927-1928-1930 على حساب المصري البورسعيدي والمختلط (الزمالك) والاتحاد السكندري على التوالي

وكان صقر صاحب هدف الفوز بالبطولة عام 1928، عندما تغلب الأهلي على المختلط بهدف نظيف، كما أنه سجل هدف من الأهداف الخمسة التي فاز بها الأهلي على المصري البورسعيدي عام 1927، وهي المباراة شارك بها شقيقه محمود مختار صقر أيضا.

طالع أيضا / تاريخ كأس مصر | البطولة السادسة | الأهلي البطل (1927)

وايضا حقق صقر مع الاهلى لقب بطولة الكأس السلطانية اعوام 1926- 1927- 1929، وفى نفس السنوات ايضا فاز ممدوح مختار صقر مع كتيبة الاهلى بلقب دورى منطقة القاهرة على درع الامير عمر طوسون قبل ان ينتقل صقر إلى صفوف الترسانة، وينجح فى ترك بصمات كبيرة معة أيضا

على المستوى الدولي مثل صقر منتخب مصر في دورة الألعاب الأوليمبية في أمستردام عام 1928..

وبعد اعتزله كرة القدم اتجه للتدريب حيث تولى المسئولية الفنية للعديد من الأندية أبرزها الأهلي والزمالك والترسانة والمحلة والمصانع الحربية، كما عمل سكرتيرا للجنة المدربين باتحاد الكرة.

 

المصادر

مجلة الكرة المصرية

مجلة الاهرام الرياضى

موقع اليوم السابع

+4

Advertisements

عن محمد نصوحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *