عزيزي الزائر .. برجاء استخدام الوضع العرضي للموبايل لأفضل مشاهدة للموضوعات

أباطرة المعز .. ومنافسة على صفيح ساخن نحو درع الدوري المصري

Spread the love
Advertisements

أباطرة المعز .. ومنافسة على صفيح ساخن نحو درع الدوري المصري

منافسة علي صفيح ساخن على درع الدوري المصري

درع الدوري المصري يشهد صراعا مدويا على لقبه هذا الموسم، ولم لا وقد اقتراب القطار من الوصول إلي محطاته الأخيرة إلا أن الالتحام مازال قائم ومازالت الأمور لم تحسم بعد  والمنافسة ما زال علي أشدها، والصراع علي احر من الجمر بين قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك.

فعلي الرغم من اعتلاء الفارس الأبيض نادي الزمالك القمة بفارق 6 نقاط، إلا أن رحلة النضال على الدرع مازلت مستمرة لمجاهدي الجزيرة النادي الأهلي، من خلال مؤجلاته بعد رحلته الأفريقية الماضية، وتتويجه الاميرة السمراء العاشرة.

بقلم محمد الزناتي - درع الدوري المصري
    بقلم محمد الزناتي

مشوار الزمالك نحو درع الدوري المصري

نادي الزمالك مازال أمامه ٧ مباريات علي نهاية المشوار، سيبدأ الطريق عبر بوابة الإسكندرية بدايتا من مباراة غزل المحلة مروراً بالاتحاد السكندري، ومن ثم اللعب أمام أبناء زهرة الجنوب نادي اسوان في بطولة الكأس قبل مواجهة دراويش الكرة المصرية النادي الإسماعيلي المنتشي في الدور الثاني مع مدربه ايهاب جلال الذي له الفضل في عودة السمسمية مرة أخري بعد انتشاله من مراكز متأخرة في جدول الترتيب كانت كفيلة أن تضعه في مهب الريح ولكن نجح في تجاوز المحنه بنجاح منقطع النظير ثم سيلاقي نادي الزمالك نادي وادي دجله الجريح الذي يريد الخروج من الظلمات ومن بعدها يواجه سيراميكا كليوباترا الصاعد حديثاً بنتائج تجبر الجميع علي احترامه بعدما ضم لاعبين ووجوه ممتازة لهم صولات وجولات في اللعب للممتاز ثم يلاقي أبناء ميت عقبة كلا من الإنتاج الحربي والبنك الأهلي في مباراتين شعارهم اكون او لا اكون سواء لأبناء الإنتاج أو لنادي البنك الأهلي الذي يتمسك بآمال الإستمرار وسط الكبار وتكملة المشوار .

مشوار الأهلي لاقتناص درع الدوري المصري 

أما عن مشوار النادي الأهلي فمشواره ابدآ لا يقل أهمية عن مشوار نادي الزمالك فيتبقى لكتيبة موسيماني 8 مباريات بعد فوز المارد الأحمر بلقاء تماسيح النيل نادي اسوان ثم صراع الوادي مع وادي دجلة ومن ثم لقاء سيراميكا كليوباترا قبل أن يستضيف دراويش الكرة المصرية النادي الاسماعيلي، ومن بعده نادي إنبي المستقر فنيا مع الكابتن حلمي طولان، ثم لقاء طلائع الجيش ثم النادي المصري البورسعيدي ومن بعدها الجونة ثم يختتم اللقاءات مع أسوان .

 

المباريات القادمة للغريمين لا تقبل سوي الفوز سواء كان للنادي الأهلي أو لنادي الزمالك لحسم اقتناص اللقب خاصة أن غالبية الفرق التي ستلعب مع القطبين احدهما يعاني من شبح الهبوط وبالتالي فالمباريات القادمة له مسألة حياة أو موت ولا تقبل القسمة علي اثنين بحيث لا مجال للنقطة الواحدة وإن تحدثنا عن المشوار فالمشوار صعب سواء للنادي الأهلي الذي يفتقد لحارس مرماه الأساسي الذي يعول عليه كثيراً محمد الشناوي الذي يلعب في التوقيت الحالي مع المنتخب الأوليمبي في أولمبياد طوكيو بجانب أيضاً افتقاد نادي الزمالك للاعبه محمود حمدي “الونش” قلب دفاع الملكي بجانب أن معظم مباريات نادي الزمالك السبع المتبقية ستكون أمام فرق في قاع الترتيب ويريدوا الهروب من شبح الهبوط ونفق المظاليم .

نظرة على جدول الدوري المصري الملتهب 

فإذا نظرنا إلي جدول الترتيب في التوقيت الحالي سنرى أن نادي الزمالك يسيطر علي القمة بفارق 3 نقاط عن النادي الأهلي برصيد 61 نقطة جمعهم من 27 مباراة بينما النادي الأهلي يقع في المركز الثاني برصيد 58 نقطة من 26 مباراة .

الملكي نادي الزمالك يستبسل للدفاع عن صدارة القمة ويخشي مفاجآت الأهلي في السنوات الماضية من عودة ويريد اقتناص اللقب الغائب منذ 6 أعوام حيث آخر بطولة للدوري الممتاز في حضرة السيد فيريرا البرتغالي بينما يريد المارد الأحمر النادي الأهلي الاحتفاظ باللقب الذي يهيمن عليه منذ خمسة أعوام ويسعي لاحتضان لقب جديد بدوافع ما حققه من بطولة إفريقيا جديدة هذا العام .

 

لمن ستكون الغلبة والقدرة على اقتناص درع الدوري المصري ؟؟

هل سيحسمها الأهلي ويعود من بعيد بذكريات الخطيب ومصطفي عبده وشوبير و في الزمن البعيد وتريكة ومتعب والثنائي الأنجولي وبركات والحضري وجمعة في القريب ام يعلنها الفارس الابيض بذكريات حسن شحاتة وفاروق جعفر و المأمور والثعلب امام الكبير عليه رحمة الله والصغير صاحب الارقام والمواعيد الكبرى والقباني وعبد الهادي والمزيد من الأسماء التي صنعت التاريخ لأبناء زامورا.

Advertisements

النادي الأهلي يمتلك مقاومات النجاح والاستقرار الإداري الذي هو محور تفوقه في هذه الأثناء وعصب احتلاله القارة الأفريقية عن بكرة أبيها من حيث بطولاته وإنجازاته التي تشهدها القلعة الحمراء بجانب تفوق لاعبين أثبتوا بالفعل أنهم جديرون بحمل الشعار الاهلاوي عاليا بين الأندية أمثال محمد مجدى أفشة الذي يطلق عليه البعض أبوتريكة العصر الحديث أو محمد الشناوي وهو مولد حضري جديد بجانب ارتقاء مستوي كلا من اكرم توفيق ومحمد هاني بجانب نضج السولية و الدبابة ديانج وبالطبع أن ذكرنا التفوق فلابد أن نذكر مهاجم صاعد واعد بحجم محمد شريف هذا بالإضافة إلي المزيد من الأسماء التي يتطور اسمها يوم بعد يوم.

بينما على صعيد البيت الأبيض نادي الزمالك فيعد هذه الفترة الانتقالية غريبة من نوعها علي الجانب الإداري بينما يظل نادي الزمالك هو نادي الزمالك باسمه العريق في عالم كرة القدم المصرية ويسعى لاعبوه لتدارك أخطاء الماضي بالمضى قدما نحو المنافسة علي لقب الدوري هذا الموسم وتعويض ما فات ونسيان ماحدث في نوفمبر الماضي الكبيس أمام الغريم التقليدي والعمل علي إسعاد جماهير نادي الزمالك الذي يشتاق للبطولة رقم 13 بفارغ الصبر .

النادي الأهلي استطاع أن يفوز ببطولة الدوري العام في 42 مناسبة بينما استطاع نادي الزمالك أن يحسمه في 12 مرة .

فمن أين ستأكل الكتف ومن الذي سيحمل الدرع الغالي هذا الموسم علي أبناء ميت عقبة نادي الزمالك أم سيعود النادي الاهلي كالمعتاد ليضرب بيد من حديد معلنا عن البطولة رقم 43 .

فاستعدوا لطبول الحرب الرياضية الكروية الشريفة المنتظرة في قادم المواعيد بين زعماء القاهرة وأكابر الكرة المصرية يا سادة لأن القادم لا يتحمل ذوي القلوب الضعيفة من أحداث وسيناريوهات ستطرق علي الكرة المصرية .

طالع أيضا من مقالات محمد الزناتي

قمة من حديد .. موسيماني والعميد

الاتحاد السكندري .. حدوتة مصرية 

دربي العاصمة .. ينتهي بتفوق أبناء الجزيرة

 

Advertisements

عن Mohamed Emara

محمد عمارة .. مهندس مصري .. يعشق كرة القدم، وباحث في توثيق أرقام وإحصائيات كرة القدم المصرية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوي محمي بموجب حقوق الملكية .. شكرا لتفهمكم