عزيزي الزائر .. برجاء استخدام الوضع العرضي للموبايل لأفضل مشاهدة للموضوعات

قانون بوسمان .. الذي فجر ثورة في عالم انتقالات كرة القدم .. ماله وماعليه ..

قانون بوسمان .. الذي فجر ثورة في عالم انتقالات كرة القدم .. ماله وماعليه ..

مارك بوسمان مفجر قضية الانتقالات

قانون بوسمان الذي يحكم انتقالات كرة القدم في العالم، لم يكن مفجره اللاعب البلجيكي المغمور “جان مارك بوسمان” أنه سيحدث نقلة تاريخية في عالم الانتقالات، ويتسبب في ثراء فاحش لكبار نجوم كرة القدم في العالم .. تفاصيل مثيرة لقصة شيقة قلبت موازين الإنتقالات في أوروبا رأسا على عقب، يسردها لكم موقع كورابيديا في التقرير التالي

كتابة وإعداد : أحمد فؤاد 

 

• من هو “جان مارك بوسمان” اللاعب البلجيكي المغمور

 

“جان مارك بوسمان” لاعب كرة قدم بلجيكي ولد في (30 أكتوبر 1964) في مدينة لياج البلجيكية، وبدأ مسيرته

في نادي ستاندارد لييج عام (1983)، واستمر معه حتى (1988)، مكتفيا بخوض (86) مباراة طوال تلك المدة، سجل خلالها (3 أهداف) فقط ، وفي عام (1988)، انتقل بوسمان إلى نادٍ آخر في مدينة لييج وهو آر إف سي لييج، حيث استمر معه حتى (1990)، مكتفيا بخوض (3 مباريات) فقط. وخلال مسيرته الدولية في تلك الفترة لم يستطع “بوسمان” اللعب لمنتخب بلجيكا الأول ،مكتفيا بخوض (20 مباراة) مع منتخب الشباب ،في مسيرة متواضعة للاعب لم يكن يعلم ما سيحدثه بعد ذلك من ثورة في سوق الإنتقالات الأوروبية وذلك حين قرر مغادرة ناديه آر إف سي لييج، القرار الذي جعله أحد أشهر اللاعبين في التاريخ .. ومن هذه النقطة بدأت فصول القصة المثيرة ..

 

• حلم رحيل بوسمان يتبخر أمام تعنت لييج ..

20210720 042650 1

فصول القصة بدأت تحديدا في عام (1990) عندما إنتهى عقد “بوسمان” مع ناديه ” آر إف سي لييج” البلجيكي ..

في ذلك الوقت قرر “بوسمان” ترك الفريق والانتقال لفريق آخر وبالفعل كان هناك عرض من نادي “دنكيرك” الفرنسي المغمور ولكن مطالب نادي لييج المادية حالت دون إتمام إنتقاله للنادي الفرنسي، لأن قانون الإنتقالات في أوروبا في ذلك الوقت كان يمنح أي نادي حق التحكم في لاعبه وحق الحصول على مقابل مادي من إنتقاله إلي أي نادي آخر حتي وإن إنتهي عقده .. مما جعل النادي يتعنت في إنتقاله مستندا في ذلك على قانون الإنتقالات الإستعبادي في وقتها ليتبخر حلم بوسمان في الانتقال للنادي الفرنسي

 

• معاناة وعقوبات .. ثم نضال وعدم استسلام

لم تكن مشكلة بوسمان الوحيدة هي عدم السماح له بالانتقال إلى النادي الفرنسي من طرف ناديه البلجيكي بل أيضا في المعاملة الإستعبادية التي لاقاها في نادي “لييج” كعقاب له على رغبته في ترك النادي بعد نهاية عقده،

فقام النادي البلجيكي بتخفيض أجره بنسبة (75%)ليتقاضى (500) جنيه إسترليني فقط في الشهر ،وإجباره على اللعب مع الفريق الاحتياطي وبعد ذلك مع فريق الشباب كعقوبة له بسبب رغبته في الرحيل عن فريقه بعد إنتهاء عقده كحق مشروع ..

20210720 042631

مع كل هذه المعاناة لم يجد “بوسمان” حل سوي رفع قضية مستعينًا بخدمات المحامي (جان لويس دوبون)

وتوجه لمحكمة العدل الأوروبية وادعى أنه كمواطن أوروبي يجب أن يتمتع بحرية التنقل بين دول الاتحاد الأوروبي للبحث عن عمل وطالب بتغيير قانون العمل ونظام الانتقالات المعتمد في ذلك الوقت ليُسمح للاعبين المنتهية عقودهم بالانتقال إلى أندية أخرى .. وكان رأى اللاعب أن القواعد التي تم وضعها منعته من مغادرة ناديه على الرغم من انتهاء عقده، ووصلت إلى حد انتهاك حقوقه المنصوص عليها في معاهدة روما لعام 1957، والتي تسمح بحرية الحركة داخل دول ما يعرف حاليا بالاتحاد الأوروبي.

 

وبعد رفعه الدعوى القضائية، قرر نادي لييج إيقاف بوسمان تماما عن اللعب، ولم يعد أمامه فرصة اللعب كمحترف، وأصبح خياره الوحيد في ذلك الوقت، هو اللعب في بطولات الهواة.

وطوال فترة نظر المحكمة للقضية، اضطر بوسمان للعب في أندية هواة على غرار نادٍ فرنسي هاوٍ يدعى سانت كوينتين، ثم ذهب للعب في جزيرة فرنسية تسمى ريونيون تتواجد في المحيط الهندي، وعاد بعد ذلك لبلجيكا وارتدى قميص ناديين مغمورين الأول هو أوليمبك شارلرو والثاني يدعى فيزي

 • القضاء يقول كلمته .. حكم تاريخي بقانون بوسمان

20210720 042516

وبعد (5 سنوات) من المعاناة وطول الإنتظار وتحديدا في (15 ديسمبر) من عام (1995) أقرت المحكمة ًحكما تاريخيا لصالح بوسمان وتكون القرار من نقطتين :

1- لم يعد مسموحًا أن تطلب الأندية مقابلًا ماليًا للتخلي عن لاعبيها المنتهية عقودهم والراغبين بالانتقال إلى نادٍ آخر يتبع لدولة تحت مظلة الاتحاد الأوروبي كما تم منح اللاعبين الحق في التفاوض مع أي نادي قبل ستة أشهر أو أقل على نهاية عقدهم مع ناديهم القديم .. وهو النظام المتبع حاليا

2- أصبح بإمكان الأندية الأوروبية الاعتماد على عدد لا محدود من اللاعبين المنتمين لدول الاتحاد الأوروبي.. وإلغاء نظام (3+2) ، حيث كانت القوانين أيضا في تلك الفترة تفرض قيودًا خاصة على اللاعبين الأجانب، فعلى سبيل المثال لم يكن بإمكان فريق إنجليزي يلعب في دوري الأبطال أن يُشرك أكثر من ثلاثة لاعبين أجانب في المباراة بالإضافة إلى اثنين على مقاعد البدلاء بنظام (3+2).، كان يُمكن شراء أي عدد من اللاعبين الأجانب لكن لم يكن ممكنًا استدعاء أكثر من خمسة لاعبين للمباراة الواحدة .. مما جعل موازين القوي الكروية في أوروبا في ذلك الوقت تتساوى بشكل كبير خاصا في البطولات الأوروبية ..

 

• قانون بوسمان وما له من إيجابيات .. التحرر من العبودية 

أبرز ايجابيات وتوابع الحكم التاريخي الذي حصل عليه بوسمان جاءت كالتالى ::

▪︎ تغير ميزان القوى بين الأندية واللاعبين لمصلحة اللاعبين الذين تحرروا من العبودية ، وأصبح بإمكان اللاعب المنتهي عقده مُغادرة ناديه بشكلٍ حر ودون أي تكاليف مادية..

▪︎ مع منح اللاعبين حرية الإنتقال أصبح بإمكانهم الاستفادة من عقودٍ طويلة الأمد ورواتب سنوية مرتفعة بعد توفير رسوم الانتقال على خزينة ناديهم الجديد ..

▪︎ القانون أعطى فرصة أكبر للأندية من أجل استقطاب لاعبين من خارج أوروبا (إفريقيا وأمريكا الجنوبية خاصة)، وذلك بعد أن أصبحوا يتمتعون بأربعة مقاعد شاغرة لهؤلاء الذين لا يحملون جنسية أوروبية، فاستفادت الكرة الأوروبية من مواهب كبيرة لم يكن بإمكانها الاحتراف في أوروبا سابقًا.

▪︎ ومن توابع الحكم أيضا، هو بدء إنتشار ظاهرة وكلاء اللاعبين كوسيلة منظمة لبنود التعاقد بين اللاعبين والأندية ، حيث لم يكن لهذه الظاهرة وجود من قبل ..

 

قانون بوسمان وما عليه من سلبيات .. الثروة تتحكم 

أبرز سلبيات الحكم التاريخي الذي حصل عليه بوسمان جاءت كالتالى:

▪︎ إستحواذ الأندية الكبيرة وذات النفوذ المادي على النسبة الأكبر من الصفقات الأفضل بعد فتح التعاقد مع عدد لامحدود من اللاعبين من كل الدول كل موسم مما ترتب عليه تراجع مستوي دوريات عديدة في أوروبا وإندثار الأندية العريقة ذات النفوذ المالي الضعيف .. فعلى سبيل المثال ، تراجعت بشكل ملحوظ دوريات مثل الدوري الهولندي، الفرنسي أو حتى الإيطالي الذي تربع طويلًا على عرش الكرة الأوروبية، وذلك بسبب تدفق كميات كبيرة من المال في دوريات دون الأخرى.

▪︎ أما عن سلبيات الحكم بالنسبة للأندية، فأفضل مثال يُمكن ضربه هو مثال نادي أياكس أمستردام الهولندي الذي فاز سنة 1995 بدوري أبطال أوروبا وكان يضم العديد من النجوم ، قبل أن يجد نفسه تحت رحمة قانون بوسمان الذي تسبب في رحيل كل لاعبيه الجيدين للأندية صاحبة النفوذ المالي الأكبر في أوروبا ولك أن تقيس على ذلك كل ما فقدته الأندية العريقة في أوروبا صاحبة النفوذ المالي الضعيف من نجوم مميزين رحلوا بسبب هذا الحكم لأندية أكبر وأغني

▪︎ أيضا من السلبيات هو إرتفاع أسعار النجوم بشكل جنوني بسبب صراع الأندية الكبيرة على التعاقد معهم ..

، فارتفعت رواتب اللاعبين كثيرًا بدورها. فمعدل الرواتب في الدوري الإنجليزي مثلًا ارتفع من (110 ألف جنيهًا إسترلينيًا) في السنة في (1995) إلى مليونين و(300 ألف جنيهًا إسترلينيًا) سنة (2015)، وهو أمر راجع إلى تحرر السوق الكروية، فمن يدفع أكثر يحصل على اللاعب الأفضل، وهنا وقعت المُزايدات إلى أن بلغنا الرواتب الكبيرة التي نسمع عنها حاليًا.

▪︎قبل قانون بوسمان، كانت الأندية مُجبرة على الاعتماد على المنتج المحلي من اللاعبين كونها لم تكن قادرة على استقطاب سوى عدد قليل من اللاعبين الذين لا يحملون جنسية البلد الذي تُمثله…في تلك الظروف، كانت المواهب الصاعدة تحصل على فرصتها الكاملة، وهو أمر لم يعد مُمكنًا مع حصول الفرق على إمكانية التعاقد مع أفضل اللاعبين من مختلف الجنسيات الأوروبية.

 

• قانون بوسمان – نهاية حزينة وكلمات مؤثرة ..  

20210720 042505

من المحزن بعد ذلك أن “بوسمان” الذي تسبب في أن يصبح عدد كبير من اللاعبين من أصحاب الثروات، عاش حياةً بائسة فأعلن اعتزاله اللعب عام (1996) إثر تهديد الاتحاد البلجيكي بتنفيذ عقوبات رياضية على أي نادٍ يتعاقد معه فاتجه للعب مع أندية مغمورة آخرها فريق فرنسي في دوري الدرجة الرابعة .. ووصلت معاناة بوسمان الي ذروتها وذلك بعد أن انتهت الأموال التي تحصل عليها من الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين عن أزمته مع نادي لييج، بسبب الإنفاق على قضيته وأيضا على المنازعة القانونية التي كانت مع زوجته. فحاول بوسمان التغلب على تلك المشاكل من خلال إنتاج قمصان تحمل اسمه على اعتبار أنه صاحب الدور الرئيسي في تغيير قوانين كرة القدم الخاصة بسوق الانتقالات، لكن ذلك المشروع فشل لدرجة أن الرجل البلجيكي استغرب عدم إقدام لاعبي الكرة على شراء تلك القمصان، رغم دوره في تعديل اللوائح لصالحهم.

ليضطر بوسمان أمام كل ذلك إلى بيع بعض ممتلكاته، وهي أمور جعلته في النهاية يدخل في حالة اكتئاب حاد وصار يعاني من إدمان الكحول نتيجة لوضعيته البائسة.

مما جعله يعاني من الإكتئاب ،بعد أن حارب لسنواتٍ طويلة من أجل تغيير مصير لاعبي كرة القدم وأصبح عليه أن يُقاتل ليعيش فقط حياةُ طبيعية.

واعتبارًا من عام (2015)، أصبح بوسمان بشكل رسمي مفلسا وعاطلاً عن العمل وبات يعتمد على التبرعات المالية التي تصله من الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين.

لتبقى كلماته المؤثرة عالقة في الأذهان بعد أن خاض معركة تسببت في إنقاذ لاعبي أوروبا من العبودية وكانت فاتحة خير وفير لهم ولكل لاعبي العالم بعد ذلك .

 “لم أرد القيام بكل ما قمت به من أجل لا شيء، أنا سعيد لأن لاعبي كرة القدم أصبحوا يكسبون المزيد من الأموال، لست غيورًا ولا حاسدً”

عن ahmedfouad25

شاهد أيضاً

ستيفن جيرارد أيقونة ليفربول .. التي ظلمها عشاق اللقطة

Post Views: 216 ستيفن جيرارد إيقونة ليفربول .. التي ظلمها عشاق اللقطة    ستيفن جيرارد …

ساديو ماني - اسد التيرانجا

 ساديو ماني نجم “أسود التيرانجا” .. وحكاية 100 هدف مع ليفربول

Post Views: 349  ساديو ماني نجم “أسود التيرانجا” .. وحكاية 100 هدف مع ليفربول ساديو …

الدوري الإسباني

تسلسل أحداث الدوري الإسباني وكرة القدم الاسبانية منذ نشأتها حتى وقتنا الحاضر

Post Views: 310   في هذا المقال، سوف نقوم باستعراض تسلسل أحداث الدوري الإسباني وأهم …

بطولة الدوري الإسباني

بطولة الدوري الإسباني | استعراض تاريخ وإحصائيات البطولة

Post Views: 327 تاريخ وإحصائيات بطولة الدوري الإسباني في خدمة مميزة لزوارنا علي موقع كورابيديا …

ليوبولدو لوكيه

بعد رحيل مارادونا “ليوبولدو لوكيه” أسطورة الكرة الأرجنتينية يودعنا

Post Views: 632 بعد رحيل مارادونا ” ليوبولدو لوكيه ” أسطورة الكرة الأرجنتينية يودعنا كتب: …

صلاح بطل الدوري الانجليزي

حلم ال 30 عام يتحقق بقيادة صلاح .. ليفربول بطل البريميرليج

Post Views: 434  حلم ال 30 عام يتحقق بقيادة صلاح .. ليفربول بطل البريميرليج   …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوي محمي بموجب حقوق الملكية .. شكرا لتفهمكم