عزيزي الزائر .. برجاء استخدام الوضع العرضي للموبايل لأفضل مشاهدة للموضوعات

ذكريات قمة الأهلي والزمالك “رمضان ١٩٨٥”

Advertisements
+2

ذكريات قمة الأهلي والزمالك “رمضان ١٩٨٥”

في رحلة من ذكريات لا تنسي خلال مسيرة حياتي في متابعتي للساحرة المستديرة، وعشقي الأول نادي الزمالك .. كانت ذكريات قمة الأهلي والزمالك في مباراة الدور الثاني لموسم “١٩٨٤- ١٩٨٥”

مباراة القمة التى أقيمت يوم الأحد ٢٦ مايو سنة ١٩٨٥، وبالمصادفة كان يوافق يوم ٦ رمضان من العام ١٤٠٥ هجري
بقلم شريف المصري

قمة كروية بطعم ذكريات الحياة في الثمانينيات

كانت الحياة في الثمانينات قبل ظهور الفضائيات والإنترنت بسيطة، وكان محور اهتمام ال٥٠ مليون نسمة ( تعداد سكان مصر وقتها ) منصبآ علي متابعة برامج التلفزيون المصري الذي كان يضم قناتين فقط لاغير، الأولي وكانت تسمي القناة ٥ والثانية وكانت تسمي القناة ٩ ولا أعلم حتي تاريخه لماذا سميت بهذه الأرقام .

كانت مباريات كرة القدم تذاع عبر القناة الأولي طوال أيام السنة خصوصا مباريات الأهلي والزمالك، فيما عدا شهر رمضان، فقد كانت تنقل لمشاهدي المحروسة عبر القناة الثانية نظرآ لتكدس القناة الأولى بالعديد من البرامج والمسلسلات والفوازير والتي كانت تستحوذ علي نسبة مشاهدة رهيبة في رمضان بذلك الزمان .

كان المخرج الكبير الراحل فهمي عبد الحميد يستعد لتقديم مفاجأة الفوازير القادمة النجمة شيريهان بعد اعتذار الفنان سمير غانم والذي قام ببطولة الفوازير لمدة ثلاثة أعوام سابقة في رمضان، وأبدع في شخصية فطوطة، ومن قبله الفنانة نيللي والتي قدمت الفوازير لمدة سبعة أعوام متتالية من عام ١٩٧٤ حتي عام ١٩٨١ وكان المشاهدون علي موعد مع نجمة جديدة توقع لها الجميع أن تتألق في هذا اللون الإستعراضي بعد العملاقان الكبيران نيللي وغانم .

كانت برامج القناة الأولى محسوبة بالدقيقة والثانية ولا يجوز إجراء أي تعديل علي خريطة البرامج تحت أي ظرف من الظروف .
في هذا العام قدم الراحل الجميل فؤاد المهندس فوازيره الشهيرة للاطفال : عمو فؤاد مع الأجداد وامتعنا المبدع رحمي بتحفته الخالدة بوجي وطمطم وكان هناك غول الدراما المصرية أسامة أنور عكاشة والذي قدم لنا في هذا العام رائعته الشهد والدموع .

أزمة حادة لتعارض المسلسل مع المباراة

كان موعد المسلسل في تمام الساعة التاسعة مساءً علي القناة الأولى، وكانت مباراة القمة لقطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك في سهرة رمضانية بنفس التوقيت علي القناة الثانية، وأثيرت أزمة شهيرة وقتها بسبب رغبة المشاهدين في متابعة المسلسل والمباراة في نفس الوقت وبالطبع لم يكن هناك أي مجال لمشاهدة الحلقة فيما بعد مثلما يحدث الآن بسبب وجود عشرات القنوات الفضائيه واليوتيوب أما المباراة فلابد أن يتابعها المشاهدين علي الهواء مباشرة .

ظهرت هذه الأزمة في بدايات شهر رمضان الفضيل ومع بدء سخونة أحداث المسلسل والصراع الشهير بين حافظ وشوقي والمباراة الرائعة في فنون التمثيل بين الرواد الراحلين حمدي غيث ويوسف شعبان ومحمود الجندي ونوال أبو الفتوح رحمة الله عليهم جميعاً والقديرة عفاف شعيب أطال الله في عمرها ومتعها بالصحة والعافية .

وصلت الأزمة إلي حد مناشدة رئيس الجمهورية للتدخل في فض هذا الإشتباك وتحديد موعد آخر للمسلسل أو مباراة القمة وبالفعل تم تأخير المباراة لمدة ساعة حتي يتمكن المشاهدين من متابعة الحدثين .

الأهلي حسم اللقب .. والزمالك يريد حسم الديربي

كانت مباراة القمة وقتها تحصيل حاصل لأن الأهلي كان قد حسم بطولة الدوري قبل نهايته بأسبوعين ولكن تبقي مباريات الفريقين معآ بطولة مستقلة في حد ذاتها وكان الفريقان يضمان كوكبة كبيرة من النجوم ففي الزمالك مثلث الرعب جمال عبد الحميد وطارق يحيي وكوارشي الرهيب وفي الأهلي الخطيب وميهوب وأبو زيد وكانت رغبة لاعبو الزمالك كبيرة في مصالحة جماهيرهم بعد خسارة الدوري خصوصاً وأن خزائن القلعة البيضاء كانت قد احتضنت أول كأس أفريقية قبلها بعدة أشهر .

كنت في هذا التوقيت أؤدي إمتحاناتي الأخيرة بالسنة الثانية بقسم الإجتماع بكلية الآداب جامعة القاهرة وكنت علي موعد مع الإمتحان في مادة علم الإجتماع السياسي أصعب مادة في المقرر كله صباح اليوم التالي للمباراة ٢٧ مايو !!!

كنت كعادة كل الطلبة في مصر أؤجل المذاكرة حتي الدقيقة٩٤ ولم يكن هناك أي مفر من مشاهدة المباراة عبر التلفزيون ولكن جماعة الزمالكاوية من جيراني بالأزبكية أغروني بالذهاب لإستاد القاهرة ومؤازرة القلعة البيضاء في القمة كما تعودنا معآ في السراء والضراء وألحوا في حضوري معهم بل وقاموا بدفع واحد جنيه مصري قيمة تذكرة الدرجة الثالثة من أجل إجباري علي الحضور .

Advertisements

دار صراع نفسي شرس في داخلي بين مذاكرة مادة من أصعب مواد السنة الدراسية وبين مؤازرة القلعة البيضاء “الزمالك” أمام الغريم التقليدي النادي الأهلي، وفي النهاية قررت المذاكرة ظهرآ في جو شهر مايو شديد الحرارة علي أن أذهب إلي الإستاد لمشاهدة المباراة مساء .

ذكريات قمة الأهلي والزمالك في في أجواء رمضانية

كان موعد آذان المغرب في تمام الساعة السابعة إلا عشر دقائق وموعد فتح أبواب ستاد القاهرة في تمام السابعة والنصف وبالطبع توجهنا إلى الإستاد ومعنا طعام الإفطار والمشروبات لكي نتناول طعام الإفطار أمام بوابة دخول جمهور الزمالك من ناحية المنصة ونادي الزهور .

كان هناك الآلاف يفترشون الأرض في انتظار آذان المغرب وأفاض علينا كبار الزمالكاوية بما لذ وطاب من مختلف أنواع المأكولات والمشروبات
بعد الإفطار قمنا بأداء صلاة المغرب في جماعة وكانت أكف الآلاف تتضرع إلي الله بأن ينصر الزمالك الملكي وقد استجاب الله لدعائنا في تلك السهرة ال رمضانية.

قدم الفريقان مباراة رائعة في شوطها الأول ولكن بدون إحراز اهداف ومع بداية الشوط الثاني ظهرت بوادر تفوق الزمالك وبالفعل في الدقيقة ١٢ إستلم طارق يحيي كرة قبل حدود منطقة الجزاء وراوغ علاء عبد الصادق من ناحية اليمين وعند خروج المرحوم ثابت البطل لملاقاته قام بمراوغته وأرسل الكرة تتهادى في المرمي الخالي وانطلقت معها آهات عشاق القلعة البيضاء..

بعدها بحوالي ٨ دقائق أدرك الموهوب علاء ميهوب هدف التعادل للأهلي بعد تصويبة ضعيفة سددها مارادونا النيل طاهر أبوزيد ، وقعت من يد حارس الزمالك المهزوز ناصر عبد اللطيف واقتنصها علاء داخل المرمي .

بعد حوالي دقيقتين من هدف الأهلي وإثر ضربة حرة غير مباشرة رفعها طارق يحيي نجم المباراة علي رأس كوارشي الذي سددها رأسية دانة في مرمي ثابت وبعدها إبيضت المدرجات وبدأت مراسم الإحتفالية مبكرآ بعد الأداء الرائع للاعبي الزمالك .

بعد انتهاء المباراة في منتصف الليل كنت قد نسيت تمامآ الإمتحان الصعب في صباح اليوم التالي، وتوجهنا جميعآ إلي مقر القلعة البيضاء بميت عقبة للأحتفال.

قدمنا لكم إطلالة سريعة علي ذكريات مباراة قمة الأهلي والزمالك في رمضان ..
أنتظرونا مع ذكريات جديدة مع أحداث كروية قادمة
بقلم شريف المصري

تابع أيضا .. موضوعات مشابهه

مواجهات الأهلي والزمالك الرمضانية | تترقب القمة 16

حكاية أول لقاء قمة فى الدورى / ج1

حكاية أول لقاء قمة فى الدورى / ج2

+2

Advertisements

عن Mohamed Emara

محمد عمارة .. مهندس مصري .. يعشق كرة القدم، وباحث في توثيق أرقام وإحصائيات كرة القدم المصرية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *