أخبار عاجلة

منتخب مصر الي نهائي كأس أمم أفريقيا 2021

قراءة نقديه في رحلة صعود منتخب مصر الي نهائي كأس أمم أفريقيا 2021

قراءة فنية في رحلة صعود منتخب مصر الي نهائي كأس الأمم الأفريقية 2021

بهدوووووووء
قراءة فنية في صعود منتخب مصر الي نهائي كأس أمم أفريقيا 2021 - بقلم محمد رضوان
مبروك علينا بلوغ المباراة النهائية للمرة العاشرة في تاريخ كأس أمم أفريقيا ، ومبروك علينا الوجوه الجديدة محمد عبد المنعم ، وعمر كمال عبد الواحد .. فوز في عرين الأسود التي لا تروض ..
ولكن من باب أن مراجعة النفس واجبة ، وأن الطالب المُجد يبحث عن الأخطاء دوماً ليعالجها ، فإنني وبقدر ما اسعدني الفوز ، بقدر ما آلمني تراجع المنتخب أمام الكاميرون ، رغم أننا نملك آليات الإجهاز علي الخصوم ولا نفعل ، إما لانعدام الثقة أو للخوف الشديد ..
أعلم أن السطور القادمات لن تروق لهؤلاء الذين يجيدون ركوب الأمواج حين الفوز ، وأعلم أن هذه السطور ما هي إلا سباحة ضد التيار ، فالحديث وقت الفوز خطر علي صاحبه ، و الانتقاد حين الانتصار مجازفة ، فالكل تأخذه النهايات ولا يبالي بالمُعطيات ، وهذا حالنا للأسف ، فكم من طالب ابتهجنا لبلوغه العُلا رغم ان طريقه زائف مزور ..
لذا فلا تحمل عليّ إن لم يرق لك حديثي وتذكر قول نبينا موسي (لا تؤاخذني بما نسيت ولا ترهقني من أمري عسرا) ..

لماذا ثلاثي في وسط ملعب منتخب مصر 

# كنت قد تمنيت قبل المباراة ألا يبدأ (كيروش) المباراة بثلاثة لاعبين في منتصف الملعب ، وأعلنت هذا في ختام تقدمة اللقاء علي موقعي الحبيب كورابيديا ، وأوضحت أن علي كيروش أن يكتفي بوجود النني والسولية و الدفع بتريزيجيه أو زيزو في الشق الهجومي .. وأمنيتي هذه لم تنبع من فراغ ، فقد وضح ان المنتخب الكاميروني لا يملك منتصف ملعب يستحق أن تقابله بثلاثة لاعبين ، كما أن أسود الكاميرون أغلب أهدافهم في البطولة جاءت من طرفي الملعب ، لذا الأولي هو الزج بمن يغلق أطراف الملعب ..
لكن هيهات .. البرتغالي بدأ اللقاء بالنني و السولية وحمدي فتحي في قلب الملعب ، مستغنياً عن عنصر رابع في المقدمة يمكنه أن يُحدث الإرباك لمدافعي الكاميرون ..

ندرة هجومية ووصول عشوائي 

# منتخب مصر بالأمس لم يذهب لمرمي الكاميرون سوي 3 مرات ، والثلاث لم يكونوا من جمل جماعية مكررة أو متفق عليها ..
  • الأولي من خطأ لمتوسط ميدان الكاميرون لمّا مرر الكرة للحارس فالتقطها محمد صلاح ولم يغتنم الفرصة
  • الثانية كانت من كرة ثابتة وضعها حمدي فتحي فوق العارضة ، وتم احتسابها بالخطأ تسللاً علي اللاعب ..
  • الثالثة كانت عرضية رمضان صبحي التي ضلت الطريق وهي مهارة من رمضان وليست لعبة متفق عليها ..
وما دون ذلك فقد كانت تصويبات علي استحياء من اللاعب هذا او ذاك ، وكلها ضلت مرمي أونانا الحارس ..
# لا تظن أنك عندما تصوب نحو مرمي الخصوم أو تصنع فرصة لزميل يُسجل منها هدف أو أنك بنفسك تهدد مرمي الخصوم ، أقول لا تظن أنك تكسب رضاء المدير الفني البرتغالي ، مطلقاً فمدرب مصر لا يبحث عن هذا ، ولا يطربه ذاك ..
سياسة كيروش تتلخص في شيء واحد هو (عدم الخسارة من دون البحث عن الفوز) ، والدليل هو نتائج المنتخب حتي مع الفرق الضعيفة كغينيا بيساو والسودان .. جميع مباريات المنتخب انتهت بفارق هدف أو بركلات الترجيح ، وربما تكون مباراة المغرب هي المباراة الوحيدة التي رفع كيروش فيها الحظر بعض الشيء ، وهذا ليس إكراماً منه ولكن حدث ذلك بسبب التقدم المغربي المُبكر في النتيجة لذا فإنها افضل مباراة تحسب للبرتغالي ، وإن كنت أظن أنها جاءت علي غير رغبته ، وبإصرار وعزيمة اللاعبين ..
كيروش لا يريد الهجوم مطلقاً ، ولا حتي ممارسة الضغط علي الخصم في نصف ملعبه .. إنه لا يبالي مطلقاً بالهجوم ولا يبحث عن حيثياته مكتفياً بدفء التعادل ..

المهاجم مصطفي محمد .. مدافع منتخب مصر الأول

كما قلت من قبل أن فكر البرتغالي محبوس في كيفية الدفاع ، لذا فإن مهاجم جالاتا ساراي وبما يتسم به من قوة جسديه تمنحه شراسة في الالتحام يمكنه أن يكون أول حائط صد مصري في وجه الخصوم يعمل علي منع تقدم أي مدافع نحو المرمي المصري ، ولا يُشغل بال كيروش أن مصطفي لم يهدد مرمي هذه الخصوم طوال البطولة أو حتي يكون (محطة) للهجمات المصرية ، وهي المهمة الأساسية المنوط بها المهاجم ، وهو ما لن يجده كيروش في محمد شريف ، كما أن هناك عنصراً آخر يتوفر في مصطفي وغير موجود في شريف ، وهو أن مصطفي يلعب في أوروبا ، وهو ما يمنحه صكاً عند البرتغالي ..

 لماذا يجلس زيزو بديلاً ؟

ماذا تنتظر من لاعب كلما أشركته يُحدث لك الفارق ؟ ومتي يمكنه أن يلعب أساسياً ؟
زيزو أفضل جناح في المنتخب حالياً ، والكل يُجمع علي ذلك ، لاعب واثق في قدراته جداً ، يملك الحرارة والإصرار ، دائم الحركة ويمكنه أيضاً التصويب .. إذاً لماذا يجلس بديلاً ؟ ولماذا لم يعتمد عليه كيروش بشكل كبير؟
هناك نقطتين الأولي هي أن زيزو دفاعياً ليس كغيره ، ثانياً أنه من غير المعقول أن يلعب زيزو المحلي علي الأوربيين صلاح ومرموش ..
# ما يؤكد طرحي هذا أن كيروش لا يعتمد في طريقته علي صانع لعب ، ومن هنا جاء استبعاد قفشة ، وعدم استدعاء بديل جدير ، حتي عبد الله السعيد ركنه مع البدلاء ، ولسان حال البرتغالي يقول أن صانع اللعب هذا الذي يمكن أن يحقق لي الفوز لا أريده من أجل قطعة أخري بديلة يمكنها إجادة الدفاع بحرفية تامة ، وليذهب الأداء والفوز إلي الجحيم في سبيل عدم الخسارة ..

تألق عبدالمنعم وعمر كمال وليد الصدفة 

# ضحكت بحق عندما قرأت أن أحدهم قد ألصق تألق محمد عبد المنعم وعمر كمال للبرتغالي .. وأقول في هذا ..
أن مصر كلها رأت تألق اللاعبين في المسابقة المحلية ، عبد المنعم مع فيوتشر ، وكمال مع المصري .. وصار إدراجهم في العماد الرئيسي للمنتخب هو شيء من العدل والانصاف ، وأظن أن حال اللاعبين كان سيشبه حال مهند لاشين وإمام عاشور ، لكن الإصابات أوجبت علي كيروش الاعتماد عليهما ، ومن حسن طالعه أن الاثنين تألقا بشكل ملفت منقطع النظير ..

لوغاريتم تغير محمد شريف..!!

# أذهلني تغيير محمد شريف بعد دقائق من نزوله ، هذا التغيير الذي يعكس كم التردد الذي يحمله هذا المدرب في عقله ، وعدم جرأته علي اتخاذ موضع الهجوم ، في ظل أن المنتخب الكاميرون أصيب بالتعب واليأس في شوط المباراة الرابع ، وكانت هذه هي اللحظات المناسبة لقنص منتخب مصر المباراة ، و والله لو حدث لكنت أول المصفقين لكيروش ، لكنه سرعان ما عاد لتوجسه و تخوفه ..

عبد المنعم .. مستقبل دفاع مصر 

# محمد عبد المنعم .. قلب دفاع مصر الذي خطف قلبي وعقلي .. مزيج رائع من ثورة إبراهيم سعيد وهدوء هاني رمزي .. صاحب الثلاثة وعشرين ربيعاً .. لقد ولد عظيماً ..
لاعب بقدرات مهولة ، يحمل في صدره فريزر مُفعم بالثلوج ، وبين قدميه فورة الشباب ، وفي رأسه حنكة المخضرمين .. حماه الله شر الإصابات ، أراه وإن لم تقع الموازنات و المجاملات أفضل مدافع في البطولة .. أشكر الظروف التي أفرزت لنا مدافعاً رائعاً سيكون بالتأكيد مستقبل منتخب مصر ..

 أخيراً .. الحكم جاساما

تعجبت لحملة الصراخ والعويل التي أصابت الكثير من أفعال الجامبي بكاري ، رغم أن هذه الأفعال لم ترقي إلي حد الآثام ، الجامبي بالأمس لم يكن سيئاً بالقدر الذي يجعلنا نتحامل عليه بهذا الشكل .. لقد رأيناه قبلاً أسوأ وألعن وأخبث من ذلك .. لكنه بالأمس مارس معنا القانون .. وإنذار كيروش الأول يستحقه ، أما الطرد فلا نقدر أن نحكم عليه وإن كان أقرب إلي التربص لسابق أفعال كيروش ..
أحمد الله أن جاساما لم يمارس سفاهاته داخل المعشب الأخضر ، وإن حدث فكلها أفعال لا تؤثر علي نتيجة اللقاء .. المشكلة أننا حانقين غاضبين من هذا الجامبي من قبل اللقاء ، وهو ما يؤخذ علي الاتحاد الأفريقي بالطبع ..
إن أردنا العدل ، فيجب أن نحاسب جهازنا الفني علي انسياقه وراء الانفعال علي الحكم في كل شارده ووارده .. استقيموا يرحمكم الله
كرة القدم لا تدوِن في سجلاتها العروض الجيدة واللمسات الساحرة والجمل التكتيكية البراقة ، وإنما ما يبقي فقط هو ما يلامس الشباك فقط ويعانقها ..
ومنتخب مصر لليوم تائه بين العروض الجيدة والأهداف القاطعة ، فلا طلنا عنب اليمن ولا بلح الشام
تحياتي
محمد رضوان

مقالات كورابيديا.. نافذه جديدة يقدمها موقع كورابيديا .. تعرض فيها مقالات وكتابات الأصدقاء وأراءهم في الاحداث الرياضية والكروية .. دون تدخل في أراءهم او توجيه لها  ..

طالع أيضا ..

 

عن Mohamed Emara

محمد عمارة .. مهندس مصري .. يعشق كرة القدم .. وباحث في تاريخ أرقام وإحصائيات كرة القدم المصرية والعالمية

شاهد أيضاً

الثورة الألمانية الحديثة في كرة القدم

الثورة الألمانية الحديثة في كرة القدم

بالحديث دائما عن الجودة الضعيفة للاعب المصري، وانعدام الأساسيات التكتيكية لديه.. كانت تلك نفس المعضلة التي عمل علي حلها الاتحاد الألماني، ومن خلالها كانت الثورة الألمانية الحديثة في عالم كرة القدم، والتي بني أساسها علي افتراضية.. "إذا كنا نريد أن يكون لدينا أفضل اللاعبين، فنحن بحاجة أيضاً إلى أفضل المدربين"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوي محمي بموجب حقوق الملكية .. شكرا لتفهمكم