عزيزي الزائر .. برجاء استخدام الوضع العرضي للموبايل لأفضل مشاهدة للموضوعات

القصة المغلوطة عن باولو روسي !

ملك النوادر / إسلام الجزار ..


من المؤلم أن تجد عبر السنين في الكثير من صفحات الكرة قديما و في المواقع الرياضية حديثا وفي أحاديث التسامر الليلية قصة مغلوطة عن ذلك الشاب النحيل الذي صنع المجد لمنتخب بلاده الأزوري (إيطاليا ) إبان مونديال التفاحة الإسبانية عام 1982 ، عندما قاد الكتيبة الزرقاء المدرب إنزو بيرزوت بخطي حثيثة للقب العالمي الثالث والذي بدا مستحيلا في هذا الصيف من العام 82 !
و لا أعلم كيف عبر تلك السنوات لم يلتفت أحد لهذا الأمر الذي أصبح يردده الكثيرين بأن باولو روسي خرج من باب السجن إلي سُلم الطائرة ليقود بلاده لهذا الإنجاز .


ما حقيقة القصة إذا ؟ وماذا كان في الأمر ؟
بدأت القصة في الثالث والعشرين من مارس من عام 1980 عندما اكتشفت وزارة الاقتصاد و المالية الإيطالية أو ما يعرف في بلاد الطليان ( جوارديا دي فينانزا ) بأن ثمة تلاعب حدث في مباريات الدوريات الإيطالية عبر درجاتها المختلفة من قبل بعض الاندية واللاعبين وهو ما عُرف لاحقا بقضية ( توتونيرو ) والتي تورطت فيها أندية ( أفيلينو ، بولونيا ،لازيو ، ميل
ان ، نابولي ، بروچيا ، باسكارا ، چنوا ، ليتشي ، باليرمو ، بستويسي و تارانتو ) .


و هي التي أدت إلي هبوط ميلان لسيريا B، وكذلك نفس الحال مع نادي العاصمة لاتسيو، ووقعت عقوبات بدرجات مختلفة لبقية الأندية وتمت تبرئة نادي باليرمو وتارانتو .
في هذا العام كان باولو روسي لاعبا في صفوف نادي بروچيا أحرز في موسم 79/80 ثلاثة عشر هدفا معه و أهل النادي لمسابقة كأس الإتحاد الأوروبي في العام التالي .
مع قضية ( توتونيرو ) وقعت العديد من العقوبات علي كثير من اللاعبين غُلظت لهم العقوبة مثل لاعب نادي أفيلينو ستيفانو بلجريني والذي كانت إيقاف لمدة ستة أعوام ولاعب لازيو ماسيمو كسياتوري خمسة أعوام ولاعب الميلان إنريكو ألبرتوسي أربعة أعوام .


أما روسي فقد كانت عقوبة الإيقاف لمدة ثلاثة سنوات خُففت إلي عامين لاحقا مثل كثير من اللاعبين الذين تم تخفيف العقوبة عليهم مثل لاعب ليتشي كارلو ميرلو و لاعب باسكارا بيرجيوروجيو .
وقد مكنت تخفيف العقوبة على باولو روسي من اللحاق بكأس العالم بعد أن فاتته بطولة كأس الأمم الأوروبية عام 1980، والتي حلت فيها إيطاليا في المركز الرابع .


الغريب ورغم عقوبة الإيقاف إلا أن نادي يوفنتوس أصر على شراء روسي من بيروجيا عام 1981، وعلى الرغم من مشاركة ضعيفة مع السيدة العجوز لم تسفر إلا عن هدف يتيم قبيل المونديال إلا أن المدرب إنزو بيرزوت أمن باللاعب الذي أطلقت عليه الصحافة الإيطالية قبل المونديال لقب ( الشبح ) كناية عن حضوره الخافت في بداياته مع اليوفي

ومع إنطلاقة دوري المجموعات في المونديال، وإيمان المدرب بيرزوت بإمكانياته التهديفية .. انفجرت طاقاته، وهو ما ترجم فعليا بثلاثية في شباك سحرة الأمازون في المباراة التي قلبت كل المعطيات، لتتأهل إيطاليا إلى نصف النهائي أمام بولندا، وهى المباراة التي حسمها مجددا روسي بهدفين في شباك رفاق لاتو قبل أن يضع روسي أول هدف في غلة الثلاثية التي أحرزتها إيطاليا في شباك الألمان في المباراة النهائية لتفوز بكأس العالم بحصيلة من الأهداف أحرز منها روسي أكثر من نصفها وحده، ليفوز باولو روسي بالكرة الذهبية في نفس العام وجائزة مجلة الأونز، وجائزة أفضل لاعب في العالم لنفس العام أيضا.


استمر عطاء باولو روسي مع اليوفي حتي عام 1985 قبل أن يقضي موسما مع الميلان، ويختتم رحلته في الكرة الإيطالية مع نادي هيلاس فيرونا الذي قضى معه موسما واحدا أيضا، كان موسم (86/87)، ثم اعتزل بعدها الكرة ليبقى علامة بارزة في تاريخ الكرة الإيطالية لاسيما علي الصعيد الوطني.


وفي يوم الخميس التاسع من ديسمبر عام 2020 أعلنت أسرة أسطورة كرة القدم الإيطالية
، نبأ وفاته، حيث رحل النحيل باولو عن عُمر يناهز 64 عاما.. ليبقى في ذاكرة الكرة العالمية هدافا تاريخيا من أعظم هدافي المونديال اللذين حققوا المجد مع منتخبات بلادهم عبر التاريخ.

طالع أيضا علي كورابيديا

مارادونا عندما هدد بتحطيم غرفة كؤوس برشلونة

هذا ما طلبه باجيو من أمه !!

وفاة باولو روسي أسطورة كرة القدم الإيطالية عن 64 عاما موقع بي بي سي

عن اسلام الجزار

شاهد أيضاً

GettyImages 1287638149

مارادونا .. عندما هدد بتحطيم غرفة كؤوس برشلونة

تري لماذا استشاط مارادونا غضبا من رئيس نادي برشلونة وهدد بتحطيم كؤوس النادي الكاتلوني ؟؟

جائزة الكرة الذهبية

أكثر استحقاقات الكرة الذهبية إثارة للجدل في التاريخ !

Post Views: 286 أكثر استحقاقات الكرة الذهبية إثارة للجدل في التاريخ ! للكاتب / إسلام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوي محمي بموجب حقوق الملكية .. شكرا لتفهمكم