أخبار عاجلة

هذا ما طلبه باجيو من أمه !

هذا ما طلبه باجيو من أمه !

باجيو .. الأسطورة الإيطالية
بقلم ملك النوادر / إسلام الجزار ..

لن نكون تقليديين كما عودناكم دوما… ولن نكرر ما يعرفه الجميع عن النجم الأسطوري روبيرتو باجيو و قصته الحزينة التي أبكت إيطاليا في تلك الظهيرة الحارة في السابع عشر من يوليو من عام 1994 في ميدان روز باول أمام أنظار 94 ألف متفرج اكتظت بهم جنبات الملعب في يوم انتظار التتويج الذي يليق باللاعب الذي كان يمر بالازوري من كل ضائقة في مونديال العم سام أمام نيچيريا، وإسبانيا، والبلغار !

روبيرتو باجيو .. ويكيبيديا

ولكن سنعود بكم إلى الوراء وتحديدا موسم 84/85، فذلك هو الموسم الذي بزغ فيه نجم باجيو على الصعيد المحلي كموهبة إيطالية لفتت إليها الأنظار بل تمت مقارنتها بالبرازيلي الفذ زيكو لاسيما بعدما قاد فريق ڤيسنزا إلي المركز الثاني خلف بريشيا في ترتيب السيريا سي مؤهلا إياه للسيريا بي وهو ما شد إليه أنظار كبريات الفرق الإيطالية ليظفر فريق البنفسج فيورنتينا بباچيو الصاعد بسرعة الصاروخ .

بدايات الحظ العاثر !
الخامس من مايو عام 1985…وقبل يومين من توقيع العقد الرسمي مع الفيولا.. وفي المباراة ضد ريميني.. يسقط ذو الثمانية عشر ربيعا مصابا إصابة بالغة في غضاريف ركبته اليمني مما أثار شك الفريق المعالج بإمكانية عودة اللاعب للعب مجددا من شدة الإصابة !

ولكن كانت المفاجأة بأن مسئولي فيورنتينا أصروا علي إتمام الصفقة إيمانا منهم بباچيو بل والأكثر من ذلك أنهم أعلنوا عن تحملهم لتكاليف الجراحة كاملة، بعد أن دفعوا مقابل انتقاله مليون ونصف المليون جنيه إسترليني، بل وصبروا على اللاعب الذي لم يشارك أبدا في البطولة الإيطالية في الموسم الأول، بل إنتظر حتى يوم الحادي والعشرين من سبتمبر / أيلول من عام 1986 أي في موسمه الثاني ليدشن مشاركته الأولى مع الفيولا في المباراة ضد سامبدوريا والتي آلت إلي فوز أصحاب الأرض الفيولا بهدفين نظيفين .

عاني روبرتو الويلات في تلك الأيام على الصعيد النفسي و الجسدي وربما تصنف تلك الأيام على أنها أكثر محطات حياته ألما بعد يوم إنكسار نظرته إبان ركلته الشهيرة من علامة الجزاء يوم تحديد الفائز بالكأس الذهبية للعالم في بلاد العم سام .

يقول باجيو عن تلك الأيام من عام 1985 بعد إصابته و في معرض حديثه في مقابلة أجرته معه مجلة لاجازيتا ديلو سبورت الإيطالية ، إعترف باچيو بأنه توسل لأمه قائلا “ إذا كنت تحبيني يا أمي فلتقومي بقتلي لأنني لا أستطيع أن أقاوم الألم ” كان يقصد تلك الليالي الطويلة المليئة بالأوجاع من جراء الإصابة التي منعت حتى ظهوره مع الفيولا في موسمه الأول وهي الأيام التي عرفت اعتناق باجيو البوذية .

باجيو صاحب ضفيرة الشعر الأسطورية .. افلام نتيفلكس

ويكمل باچيو في سياق حديثه للمجلة قائلا “ لقد اعتدت أن ألعب في معظم مسيرتي في ألم مستمر ..ظل الأمر مصاحبا لي لدرجة الإعتياد !

ظلت مسيرة باچيو حافلة بالبسمات والدمعات.. ولكن في الحقيقة ما كانت الدنيا تصفو لروبرتو قليلا إلا غيمت سحب الكدر فوق مسيرته.. تلك المسيرة التي لم تعرف الاستقرار لكثرة وسرعة تنقله بين عمالقة الأندية الإيطالية يوفي، ميلان، انتر مرورا ببولونيا وانتهاءا ببريشيا..

محطات صحيح لم تعرف أجوائها طعم الإستقرار ولكن وسط كل تلك الأجواء المهتزة كان هو سيد الميدان الذي يخطف الآهات بسحر اللمسات حتى ولو كان رفيقه في الملعب الظاهرة أو خصمه زيدان ولعل أكبر دليل على هذا مقابلته مع ريال مدريد في عصبة الأبطال مع الإنتر و المباريات التي جمعته بزين الدين زيدان والتي لم يكن فيها سيدا إلا باچيو الذي تمنى من أمه أن تقتله !

يذكر أن باجيو لعب لأبرز الأندية الإيطالية مثل يوفنتوس وميلان إنتر ميلان، وفاز مع اليوفي بلقب دوري الأبطال موسم 1992-1993 ولقبي الدوري والكأس الإيطاليين موسم 1994-1995 ومع ميلان بلقب الكالتشيو موسم 1995-1996 وفاز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم عام 1993.

وسجل باجيو 27 هدفا في 56 مباراة لعبها بقميص المنتخب الإيطالي، ليحتل المركز الرابع في قائمة أكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف مع الأزرق “الآتزوري”.

جميع أهداف باجيو مع منتخب إيطاليا ..

المصدر : مواقع إلكترونية

طالع أيضا علي كورابيديا..

القصة المغلوطة عن باولو روسي !!

لماذا هدد مارادونا بتحطيم غرفة كؤوس برشلونة ؟؟

سلسلة تاريخ دوري أبطال أوروبا .. بقلم اسلام الجزار

 

 

عن اسلام الجزار

شاهد أيضاً

عندما كاد أن يفعلها كوستادينوف مرة أخري !

Post Views: 39 عندما كاد أن يفعلها كوستادينوف مرة أخري ! #ملك_النوادر #إسلام_الجزار كانت إنكلترا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوي محمي بموجب حقوق الملكية .. شكرا لتفهمكم